حماس تنتج “الروح” وتعرضه في رمضان

غزة_ يجتمع عدد من المسلحين الفلسطينين في ساعة متأخرة من الليل في موقع تدريب لأحد الفصائل الفلسطينية على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، للتخطيط لاختطاف جنود إسرائيلين، في عملية لن تنفذ فعلاً لأنها حدث درامي في مسلسل من 30 حلقة تنتجه قناة “الأقصى” التابعة لحركة حماس في القطاع.

ويقول مخرج العمل عمار التلاوي : “المسلسل هو الأول في فلسطين بهذا الحجم والمدة”، علماً أن إنتاج الأعمال الدرامية ليس مألوفاً في قطاع غزة حيث تغيب دور السينما ومعاهد فنون التمثيل.

وتدور أحداث المسلسل الذي يحمل اسم “الروح”، بين الانتفاضة الفلسطينية الأولى نهاية العام 1987، واندلاع الانتفاضة الثانية العام 2000، ويقول كاتب العمل سليمان أبو ستة: “العمل يستعرض تطور المقاومة الفلسطينية من بدايات بسيطة كالحجارة إلى أن وصلت لمراحل متقدمة”، كما يتطرق إلى العمليات الاستشهادية التي طالما نفذتها حماس ضد إسرائيل.

ويشارك في المسلسل الذي استغرق إنجازه 3 شهور فقط، 15 فنياً ونحو 60 ممثلاً، كما يلاحظ الدور المحدود للنساء في المسلسل بسبب الطبيعة “المحافظة” للمجتمع في غزة والذي لا يتقبل مشاركة الإناث بالتمثيل.

ويتناول المسلسل حياة عائلة فلسطينية تعيش في مخيم للاجئين، يتعرض منزلهم لقصف إسرائيلي، في حين ينتمي أحد أبناء هذه العائلة إلى المقاومة الفلسطينية ضد “إسرائيل”، ويتعرض شقيقه سمير، الذي تقتصر اهتماماته على متابعة طموحه الدراسي فقط، للاعتقال على يد الجيش الإسرائيلي كما يتعرض للتعذيب ما يدفعه هو الآخر للانضمام إلى صفوف المقاومة مع اخيه.

ويقول زهير الافرنجي مدير دائرة الإنتاج في فضائية الأقصى: “إن العمل ينقل الوجه المشرق والحضاري للمقاومة الفلسطينية بكافة أطيافها كمشروع للمقاومة، وينقل أيضاً الجوانب الاجتماعية لهؤلاء المقاومين ضد هذا الاحتلال والظلم والطغيان”.

ورفض الافرنجي الإفصاح عن الميزانية المادية للعمل لكنه يكتفي بالقول إن “التكلفة متواضعة جداً”.

ويقول مصدر في الفضائية فضل عدم الكشف عن هويته: “إن الإدارة تقوم بعرض العمل على الفضائيات العربية لعرضه دون مقابل مادي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث