البرازيل تشهد أضخم احتجاجات في 20 عاما

الآلاف من البرازيليين توجهوا، أمس، من مدينة ساوباولو إلى ريو احتجاجا على سوء الأوضاع، فيما ستشهد البلاد المزيد من الاحتجاجات في الأيام المقبلة.

البرازيل تشهد أضخم احتجاجات في 20 عاما

ساوباولو – جاب نحو 200 ألف متظاهر شوارع أكبر المدن البرازيلية،أمس، احتجاجا على ضعف الخدمات العامة وعنف الشرطة والفساد الحكومي.

 

وأدت المسيرات التي نظمت غالبيتها عن طريق حملات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى غلق الطرق وتعطل المرور في أكثر من ست مدن من بينها ساو باولو وريو دي جانيرو وبيلو هوريزونتي وبرازيليا التي صعد فيها المتظاهرون إلى سطح مبنى الكونجرس قبل أن يقتحموه.

 

وتعتبر هذه المظاهرات هي الأحدث في سلسلة من الاحتجاجات اجتاحت البرازيل على مدار الأسبوعين الماضيين، وأذكت قلقا متناميا بشأن اقتصاد البرازيل المتباطئ وارتفاع التضخم وزيادة جرائم العنف.

 

وفي الوقت الذي بدت فيه الاحتجاجات وكأنها مهرجان استعراضي للتعبير عن السخط قذف بعض المتظاهرين في ريو الشرطة بالحجارة، بينما أضرم آخرون النار في سيارة وقاموا بتخريب مبنى مجلس نواب الولاية، ودمر مخربون أيضاً ممتلكات في مدينة بورتو اليجري الجنوبية.

 

ولوّح المتظاهرون بالأعلام البرازيلية ورقصوا وردّدوا هتافات من بينها “لقد استيقظ الشعب” و”آسفون للإزعاج ..البرازيل تتغير”.

 

وتحوّلت بؤرة الاحتجاجات من ساو باولو التي خرج فيها 65 ألف شخص إلى الشوارع متجهين إلى ريو التي وصل عدد المتظاهرين فيها بحلول مساء أمس إلى 100 ألف وفقا للشرطة، واحتشد ما لا يقل عن 20 ألفا آخرين في بيلو هوريزونتي.

 

ويجري التنظيم لمزيد من الاحتجاجات على مدار الأيام المقبلة، وتكتسب الاحتجاجات زخماً مع استضافة البرازيل كأس القارات في اختبار لقدرات البلاد قبل نهائيات كأس العالم لكرة القدم في العام القادم، وتأمل الحكومة بأن يساهم هذان الحدثان إضافة الي دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في تعزيز مكانة البرازيل كقوة صاعدة على الساحة العالمية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث