غوانتانمو لازال يحتفظ بـ 94 يمنيا

غوانتانمو لازال يحتفظ بـ 94 يمنيا

غوانتانمو لازال يحتفظ بـ 94 يمنيا

صنعاء – سفيان جابر – 166  معتقلا في غوانتانمو بينهم 94 يمنيا تنتظر عائلاتهم على أحر من الجمر للإفراج عنهم، وكانت أمريكا قد أفرجت قبل فترة عن 19 معتقلا و3 جثث، ويحتفظ ذلك السجن الأشهر سوءا بنزلائه  منذ 11عاما، مع التعذيب.

 

وإلى اليمن وصل نشطاء أمريكيون لزيارة أسر المعتقلين اليمنيين في سجن غوانتانمو، ولممارسة ضغوطات للإفراج عنهم،  وللتعبير عن رفضهم للغارات الأمريكية التي تنفذها طائرات بدون طيار، وسينظمون وقفة احتجاجية الاثنين القادم أمام السفارة الأمريكية بـ صنعاء.

 

الوفد يضم مجموعة “كود بينك” التي تناهض السياسات الأمريكية في مواجهة الإرهاب وتعتقد أن أمريكا تمارس الإرهاب أيضا وأن ذلك يشكل خطرا على حياة وأمن الشعب الأمريكي.

 

المحامي اليمني عبد الرحمن برمان، طالب الحكومة اليمنية بتحرك دبلوماسي عاجل للإفراج عن المعتقلين اليمنيين:” هناك فرصة للإفراج عن المعتقلين  وتوجه امريكي، وعلى الحكومة أن تسارع بخطوات التواصل مع الامريكيين الذي وعد رئيسهم اوباما قبل أيام بإغلاق غوانتانمو.

 

ويدعو  برمان في حديثه لموقع إرم الحكومة اليمنية لإنشاء مركز تأهيل وتدريب للمعتقلين:” تأهيلهم نفسيا وعقليا وفكريا حتى تثق أمريكا أن هناك استعدادت جادة لاستقبالهم وتأهيلهم”.

 

برمان قال إن الوفد سيلتقي عائلات  نحو 56 سجيناً يمنياً في  غوانتانمو  ينتظرون إتمام إجراءات الإفراج عنهم بعد صدور القرار بالفعل.

 

ومن بين أعضاء الوفد سيدة فقدت أختها في هجمات 11 سبتمبر 2001، وهي أيضا عضوة في منظمة عائلات ضحايا 11 سبتمبر للمطالبة بغدٍ أفضل وأكثر سلماً، كما يضم  الوفد كولونيل متقاعد ومسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، ومحللين سياسيين، ومؤسسي مجموعة «كود بينك».

 

الوفد التقى عقب وصوله أقارب معتقلين يمنيين في غوانتنامو في مقر منظمة «هود» بصنعاء،  ورئيس الوزراء محمد سالم باسندوة ووزيرة حقوق الإنسان اليمنية والسفير الأمريكي في اليمن.

 

ويطالب النشطاء بلادهم، أمريكا، بأن تعتمد العلاقات بين الولايات المتحدة الامريكية واليمن على الوسائل الدبلوماسية مع الالتزام بقواعد القانون الدولي، وليس على الغارات الجوية واعتقال الأفراد لأجل غير مسمى.

 

ويقول هؤلاء الأمريكيون إن في أمريكا جهات تشوه سمعت العرب والمسلمين، وإنهم- النشطاء- يريدون إيصال رسائل إلى الشعب الأمريكي أن الشعوب العربية والإسلامية بريئة من تلك الأقاويل.

 

ويوضح الكولونيل متقاعد- أحد أعضاء الوفد-:” يستطيع الرئيس أوباما أن يصدر قرارا بالإفراج عن الـ86 سجيناً على الفور، والذين صدرت قرارات تقضي بالإفراج عنهم ثم يوجه اتهامات رسمية ويحاكم باقي السجناء في محاكم عادلة ومفتوحة”.

 

أما ميديا بنجامين مؤلفة كتاب (الحرب بالطائرات بدون طيار: القتل بالتحكم عن بُعد):” لقد حان الوقت لوقف هذه الغارات الخطيرة القاتلة في اليمن، إن الغارات الجوية لهذه الطائرات قتلت عدداً لا يحصى من المدنيين، وهي وسيلة لتجنيد متطرفين وخلق مشاعر معادية للولايات المتحدة.

 

أعضاء الوفد أكدوا أن توجههم إلى اليمن جاء بوصفهم  دبلوماسيين مدنيين:” لنوضح للشعب أنه ليس جميع الأمريكيين يريدون سياسة الإرهاب والاغتيال المتبعة، وأننا نعلم أننا لا نستطيع التوصل للسلام عن طريق قذف الصواريخ المدمرة من تلك الطائرات بدون طيار”.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث