مقتل شرطي في هجوم بالصواريخ بباكستان

مقتل شرطي في هجوم بالصواريخ بباكستان

مقتل شرطي في هجوم بالصواريخ بباكستان

كويتا – قتل شرطي إثر هجوم صاروخي شنه مجهولون السبت وأدى أيضا إلى احتراق منتجع صيفي تاريخي كان يستخدمه مؤسس باكستان محمد على جناح في اقليم بلوخستان الشاسع الغني بالموارد وذلك بعد أيام من إعلان حكومة جديدة إنهاء الحرب هناك.

 

وقال نديم طاهر مفوض شرطة المنطقة إن ثلاث قذائف صاروخية سقطت على مقر القائد الأعظم الاثري في بلدة زيارات في الساعات الأولى من صباح السبت مما أدى إلى مقتل شرطي فيما أتت ألسنة النيران الناجمة عن الهجوم على المبنى التاريخي المؤلف من طابقين والمشيد من الخشب فيما دمرت عدة مبان مجاورة.

 

وقال مسؤول بالشرطة “يبدو أن الصواريخ قد أطلقت من الجبال القريبة”.

 

ويزخر اقليم بلوخستان المتاخم لايران وافغانستان بمترسبات غير مستغلة من الذهب والنحاس إلا أنه يشهد حركة استقلال مسلحة طويلة وما تصفها جماعات للدفاع عن حقوق الانسان بحملة من الاختفاء القسري لأفراد قوات الامن.

 

وإلى جانب الاحتياطات الكبيرة غير المستغلة من المعادن يمد اقليم بلوخستان باكستان بحصة كبيرة من الغاز الطبيعي الذي يغذي صناعة الغزل والنسيج المهمة في اقليم البنجاب الشرقي كما يوجد به ميناء جوادار المهم.

 

وهجوم السبت هو الأول منذ تولي رئيس وزراء جديد مهام منصبه الأسبوع الماضي. وكان قد حث قوات الامن – التي تنفي ارتكابها لأي مخالفات – على إنهاء انتهاكات حقوق الانسان ودعم محادثات مع المتمردين الذين يسعون إلى إقامة وطن مستقل في الاقليم.

 

وفي اليوم الذي أدى فيه رئيس وزراء الاقليم عبد المالك اليمين القانونية عثر على خمس جثث قتل أصحابها بالرصاص.

 

وفسر كثيرون العثور على الجثث كعلامة على أن قوات الأمن تنوي الاستمرار فيما تعتبره جماعات حقوق انسان حملة منهجية للقتل والتخلص من المعارضين.

 

ولا تلقى الاشتباكات بين المقاتلين الانفصاليين وقوات الامن في بلوخستان أهمية تذكر حتى داخل باكستان لكنها أحداث ذات تأثير كبير على باقي أنحاء البلاد والمنطقة بشكل عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث