6 آلاف امرأة تعرضن للعنف في سوريا

6 آلاف امرأة تعرضن للعنف في سوريا

6 آلاف امرأة تعرضن للعنف في سوريا

نيويورك ـ وذكر الصندوق اليوم الثلثاء، وفقا لـ (يو بي اي) أن توفر الرعاية الصحية الإنجابية، وخاصة التوليد الطارئ وتنظيم الأسرة، داخل سوريا تقلص بسبب الدمار اللاحق بالمنشآت الصحية وشح الإمدادات ونقص عدد العاملين المؤهلين. وقال دان بيكر المنسق الإقليمي للصندوق للاستجابة الإنسانية في سوريا إن عدد النساء اللاتي يلدن بالعمليات القيصرية ازداد في شكل هائل خلال الأزمة الراهنة. وأضاف بيكر أنه خلال الأسبوعين الأخيرين من مايو /أيار الماضي “تمكنا من توفير الإسعاف الأولي النفسي والجسدي لألفي امرأة داخل سوريا، وقد لا يمثل هذا العدد سوى قمة جبل الجليد، لكنه يظهر أننا نفعل شيئا ما لتخفيف حدة الظروف بالنسبة للنساء اللاتي تضررن بالعنف داخل سورية”. وقال إن الصندوق قدّم أيضاً لـ 4 آلاف لاجئة سورية بعض الخدمات التي تتعامل مع آثار العنف القائم على نوع الجنس. وأشار على أنه داخل سوريا “تتراوح نسبة السيدات اللاتي يلدن بالعمليات القيصرية ما بين خمسة وثلاثين وخمسة وستين في المئة. إن الحد الأقصى لتلك النسبة، وفق منظمة الصحة العالمية، هو 15 في المئة”. وينجم هذا الارتفاع الهائل عن تخوف النساء ومقدمي الرعاية الصحية من عدم القدرة على إتمام عملية التوليد في شكل طبيعي بسبب الظروف المتقلبة في البلاد، بما يدفعهم إلى إجراء العملية الجراحية لضمان إكمال الولادة بأمان. وذكر صندوق الأمم المتحدة للسكان أنه يحتاج 40 مليون دولار لتوفير الخدمات الإنجابية المنقذة للحياة ومنع وفيات الأمهات والعنف القائم على نوع الجنس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث