أحمد بدير.. تاجر مخدرات في “الحكر”

أحمد بدير.. تاجر مخدرات في “الحكر”
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد إبراهيم

يمتلك الفنان أحمد بدير مقومات صناعة البسمة والكوميديا والحضور اللافت عند الجمهور، ومجرد وجوده في أي عمل فني أو مسرحي تكون عوامل النجاح متوقعة، ودائماً يقدم أعمالاً تحمل إسقاطات سياسية في سياق اجتماعي كوميدي، وحالياً يواصل تصوير مشاهده في ثلاثة مسلسلات، استعداداً للموسم الرمضاني.

وقال بدير: إن مسلسل “كيد الحموات” تأليف مصطفى محرم، وإخراج أحمد صقر، ينتمي إلى نوعية الدراما الاجتماعية، والكوميديا الني أقدمها في المسلسل مختلفة تماماً عن جميع أعمالي الكوميدية السابقة، وأكد أن فكرة صراع الحموات وتدخلهم في حياة أبنائهم الزوجية مليئة بالكوميديا، التي لا يملّ منها الجمهور.

وحول مسلسل “أمراض نسا” تأليف أحمد عبد الفتاح، وإخراج محمد النقلي، أكد، أنه يلعب دور كوميدي أيضاً في المسلسل، من خلال شخصية “حافظ”، الذي يتورط في مشاكل مع بطل المسلسل مصطفى شعبان، باعتباره طبيب أمراض نسا، يحاول علاج مشاكل الزوجات الراغبات في الإنجاب، ولكنه يفشل في ذلك وتحدث مواقف كوميدية خلال الأحداث.

وفيما يخص أسباب تأجيل مسلسل “الحكر” تأليف طارق بركات، وإخراج أحمد صقر، أوضح، أن الأزمات الإنتاجية كانت وراء توقف تصوير مشاهد العمل في العام الماضي، وأكد أن الأزمة انتهت، وسيتم وضع المسلسل على خريطة مسلسلات رمضان العام الحالي.

وعن دوره أكد، أن المسلسل يدور في أحد المناطق الشعبية، ويجسد شخصية الحاج “عجمي”، أحد كبار تجار المخدرات في المنطقة، ويهتم بمصالحه وتجارته فقط، دون الالتفاف لمطالب عائلته.

وحول أزمة المسرح قال: إن مسرح الدولة يواجه أزمات إنتاجية، والدولة غير قادرة على دعم الثقافة بموارد مالية، تنقذ المسرح من عثرته، وأكد بدير، أن الأزمة أثّرت في السابق على عرض مسرحيته الجديدة “الشعب لما يفلسع”، تأليف محمود الطوخي وإخراج شادي سرور لعدم وجود مسرح جاهز لعرض المسرحية.

وأوضح، أن المسرحية تعتبر وجبة سياسية، حيث تدور أحداثها حول ما حدث في مصر والدول العربية من أزمات سياسية بعد ثورات الربيع العربي، وأضاف: أن المسرحية طرحت فكرة أن ديكتاتورية الحكام كانت دافعاً للثورات الشعبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث