جبهة الإنقاذ تتمسك بعمرو موسى

جبهة الإنقاذ  تتمسك بعمرو موسى

جبهة الإنقاذ تتمسك بعمرو موسى

إرم – القاهرة – عمرو علي - أعلنت جبهة الانقاذ  الوطني في مصر خلال اجتماعها في مقر حزب الوفد ” بيت الأمة “، وحضره أغلب قيادات الجبهة في مقدمتهم الدكتور محمد البرادعي المنسق العام للجبهة ورئيس حزب الدستور، وحمدين صباحي زعيم التيار الشعبي، والسيد البدوي رئيس حزب الوفد عن تمسكهم بوجود بعمرو موسى رئيس حزب المؤتمر ضمن صفوف جبهة الإنقاذ، وذلك بعد أزمة لقائه بالشاطر في فيلا أيمن نور بالزمالك منذ يومين.

 

وتغلبت جبهة الإنقاذ على أزمة لقاء موسي بالشاطر ، ودار النقاش بشكل ودي بين عمرو موسي وقيادات الجبهة الذين عاتبوه علي اللقاء فقط ، ولم يناقشوا فكرة استبعاد موسى  من الجبهة من الأساس، واتفقوا على أن أي لقاءات تتم يجب أن تكون بالتنسيق بين قيادات الجبهة حتى لا تتكرر تلك المواقف.

 

 

وقدم عمرو موسي اعتذار عن حالة “اللغط” التي حدثت على أثر هذا اللقاء الذى تم الخميس الماضي، مؤكدًا أنه لا يمكن شق صف  جبهة الإنقاذ.

 

 

وقال موسى خلال المؤتمر صحفي الذي عقد بعد اجتماع جبهة الإنقاذ بمقر حزب الوفد: “أن اجتماع اليوم جاء لترتيب أولويات العمل في مظاهرات 30 يونيو، مؤكدًا أن الجبهة سيكون لها دور فعال في هذا اليوم الذى سيكون تاريخيا.

 

 

وأكد موسى أنه ملتزم بجميع مواقف الجبهة في دعم حملة “تمرد”، والدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وقال : “إن جبهة الإنقاذ لا يمكن شق صفها لأنها تمثل المعارضة، ولها موقف وطنية ، وأنه تم الاتفاق على أن أي قرار لن يتم إلا بإجماع آراء أعضاء الجبهة”.

 

 

وقال الدكتور رفعت السعيد، الرئيس السابق لحزب التجمع :”أن لقاء عمرو موسى مع خيرت الشاطر لن يكون له تأثير على جبهة الإنقاذ ، لأن اللقاء كان وديا وخارج نطاق الوعود السياسية أوالاتفاقيات التي من شأنها إحداث تقسيم أو خرق لجبهة الإنقاذ”.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث