الخليج: “جنيف 3” ليس بعد

الخليج: “جنيف 3” ليس بعد

صحيفة الخليج تتحدث في افتتاحيتها عن جنيف 3 وتبين أنه منذ “جنيف 2” السوري الذي انتهى إلى الفشل، تراجع الحديث عن التسوية السياسية في سوريا، لأن شروط نجاح الحوار لم تكن متوفرة آنذاك ولا هي متوفرة حالياً أو في المدى المنظور . وصار الحديث عن “جنيف 3” يتم على استحياء من جانب المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي أو من جانب بعض الأطراف الدولية للإيحاء بأن الأزمة السورية مازالت في البال .

وتضيف الخليج الشارقية، لم تعد مسألة استئناف الحوار بين النظام السوري والمعارضة ملحة، لأن الأطراف الإقليمية والدولية المنخرطة في الصراع لم تحصل بعد على النتائج التي يمكن أن تتفاوض عليها، وتفرض على الطرف الآخر التنازل عن مواقفه .

وتبين الصحيفة أن هذه الأطراف تركت مسألة الحوار والبحث عن حل سياسي جانباً، رغم قناعتها باستحالة الحل العسكري، لكنها لا ترى أن ما يتحقق ميدانياً يكفي لإنجاز طبخة الحل، خصوصاً أن النظام يحقق نقاطاً لمصلحته في المعارك، وأيضاً المعارضة التي تبدو أطرافها بكل تلاوينها غير قادرة على تعديل ميزان القوى على الأرض، لأسباب عديدة من أهمها الصراعات فيما بينها، ودخول الجماعات الإرهابية التكفيرية في المعادلة كطرف أقوى بين المعارضة، وما تتركه ممارساتها من آثار سلبية في مجمل الوضع السوري، وفي البيئة المؤيدة للمعارضة .

واختتمت الخليج افتتاحيتها بالقول إذاً، هي حرب ممتدة اقليمية ودولية بأدوات سورية أو خارجية، وعلى سوريا أن تنزف أكثر وتتسع رقعة الدمار والقتل، وتزداد كارثة التهجير طالما أن الظروف والشروط لم تتوفر لحل سياسي .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث