الشرق الأوسط: سوريا.. من خدع من

الشرق الأوسط: سوريا.. من خدع من

الشرق الأوسط: سوريا.. من خدع من

إرم – (خاص)

تحدثت صحيفة الشرق الأوسط عن الأزمة السورية، بعد حسم القوات السورية السيطرة على بلدة القصير، والتصريحات التي تلت العملية بين مهلل للأمر، ومقلل من أهميته على سير العمليات.

كما قال الكاتب زين العابدين الركابي أن مهما تكن التحليلات فإن الشعب السوري هو الخاسر، حيث أسفرت الأزمة عن مئة ألف قتيل (في بعض التقديرات)، وملايين المشردين في الداخل والخارج.

وقال الركابي “السؤال الأهم هو: مَن خَدَع مَن في هذه القضية الكبرى؟ إن حسابات أساسية قد بنيت على أن الولايات المتحدة الأميركية ستتدخل وتحسم الموقف لصالح المعارضة السورية”.

وأضاف “من زاوية أخرى، وفي سياق الحسابات الخاطئة أيضا، فإن بعض هذه الحسابات اعتمد على (القياس الخاطئ)، فقد قيس حال سوريا على ما جرى في تونس ومصر على سبيل المثال”.

وختم ” نقول بصراحة كاملة: ما كان الحراك الشعبي في كل من تونس ومصر بمستطيع الإطاحة بمبارك وبن علي لولا تخلي الجيش في البلدين عن الرئيسين السابقين، ولولا انحياز الجيشين في البلدين إلى الحراك الشعبي، على حين أن الجيش السوري ظل مواليا لبشار الأسد على مدى الصراع الذي ظل محتدما على مدى أكثر من عامين.. وها هنا تتبدى أسئلة جوهرية، كان ينبغي أن تطرح ويجاب عنها منذ البدء: 1)ما هي العقيدة التي تربى عليها الجيش؟ 2)ما مدى ولاء الجيش لقيادته؟ 3)إلى أي زمن يمكن أن يبقى الجيش متماسكاً؟”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث