القتال في سوريا يحرق غابات الجولان

القتال في سوريا يحرق غابات الجولان

القتال في سوريا يحرق غابات الجولان

ويعتقد أن السبب في الحرائق التي امتدت من الجانب السوري إلى الجانب المحتل من الجولان هو القتال بين مؤيدي ومعارضي الرئيس السوري بشار الأسد عند معبر القنيطرة أمس الخميس.

 

وصدت القوات الحكومية السورية محاولة مقاتلي المعارضة للسيطرة على المعبر في مرتفعات الجولان أمس الخميس.

 

وسعى مقاتلو المعارضة بعد يوم من فقدانهم السيطرة على القصير وهي بلدة مهمة قريبة من الحدود اللبنانية لاستعادة زمام المبادرة بهجوم على القنيطرة وهي منطقة منزوعة السلاح في الجولان تراقبها قوة من الأمم المتحدة.

 

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن القوات السورية استعادت السيطرة على الموقع بعد اشتباكات عنيفة.

 

وهذه هي المرة الأولى منذ بدء الانتفاضة في مارس آذار 2011 التي يسيطر فيها مقاتلو المعارضة لفترة قصيرة على المنطقة مما دفع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إلى الهرب إلى مخابئهم.

 

وأعلنت النمسا أنها ستسحب قواتها البالغ عددها نحو 380 فرداً من بعثة حفظ السلام بالجولان البالغ قوامها ألف فرد بسبب القتال.

 

وتحرص إسرائيل على بقاء بعثة الأمم المتحدة وتخشى أن تتحول الجولان إلى نقطة إنطلاق لهجمات على الإسرائيليين يشنها متشددون إسلاميون يقاتلون للإطاحة بالأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث