مرسي يرفض الافراج عن دومة لإهانته

الرئيس المصري يرفض الإفراج عن الناشط أحمد دومة لما قاله في مداخلة تلفزيونية وقت أحداث الاتحادية

مرسي يرفض الافراج عن دومة لإهانته

إرم – (خاص) عمرو علي

يأتي حبس الناشط السياسي “أحمد دومة” على خلفية ما قاله في إحدى المداخلات التليفوينة أثناء أحداث الاتحادية، التي وصف فيها الرئيس مرسي بأنه مجرم وقاتل بعد سقوط شهداء في أحداث الاتحادية.

 

وحررت أمس “نورهان حفظي” زوجة دومة محضراً في قسم شرطة زينهم تتهم فيه كل من اللواء “أسامة الصغير” مدير أمن القاهرة، ومدير مصلحة السجون بتهمة إخفاء زوجها ورفضهما الافراج عنه.

 

وأشارت “نورهان حفظي” على أن جماعة الإخوان المسلمين جعلت الداخلية تتعنت ضد زوجها لأنه من الثوار، ومن معارضي النظام ، مؤكدة على أن زوجها لم يقل غير الحقيقة، وأن الهدف من حبسه ورفض الإفراج عنه هو التنكيل بزوجها لمعارضته للرئيس محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين.

 

وأعلن زملاء وأصدقاء دومة عن الاعتصام أمام مكتب النائب العام لحين الإفراج عنه ، متهمين جماعة الإخوان والرئيس محمد مرسي بالتنكيل بالناشط السياسي ورفض الإفراج عنه رغم دفع الكفالة.

 

وتظاهر عدد كبير من النشطاء أمام دار القضاء العالي للمطالبة بالإفراج عن أحمد دومة، رافعين لافتة صورته ورددوا عدداً من الهتافات ضد الرئيس مرسي وجماعة الإخوان والنائب العام منها “الحرية لكل سجين” و “أحمد دومة يا أخانا كيف العتمة من الزنزانة” و”يسقط حكم المرشد” و”يا نائب عام با نائب عام ثمن الحرية بكام” و”الشعب يريد اسقاط الرئيس” و “مرسي يا قاتل”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث