بوتين: صواريخ إس-300 لم تسلم لسوريا

بوتين: نظام إس-300 الصاروخي لم يسلم لسوريا بعد

بوتين: صواريخ إس-300 لم تسلم لسوريا

الرئيس الروسى فلاديمير بوتين حذر من أي محاولة خارجية للتدخل العسكري في سوريا ومن مغبة اللجوء للقوة لحل الصراع الدائر هناك مشيراً إلى أنه سيؤدى حتماً إلى عواقب وخيمة على المستوى الانسانى.

 

وخلال مؤتمر صحفى عقده اليوم الثلاثاء بمدينة يكاترنبيرج الروسية على هامش قمة “روسيا الاتحاد الأوروبي” المنعقدة حالياً بالمدينة، دافع بوتين عن حق روسيا في بيع أسلحة للحكومة السورية، قائلاً إن نظام صواريخ إس-300 للدفاع الجوي يعد أحد أفضل النظم في العالم.

 

لكن بوتين أكد أن موسكو لم تسلم دمشق بعد هذا النظام المتطور.

 

وأضاف بوتين أن صفقة الصورايخ الروسية لسوريا لا تهدف إلى تغيير الميزان العسكري في المنطقة، وذلك في الوقت الذي انتقدت فيه حكومات غربية روسيا لاعتزامها إرسال الأنظمة الصاروخية لقوات الرئيس الأسد.

 

يأتى ذلك فيما قال محققو الأمم المتحدة المعنيون بحقوق الانسان الثلاثاء إن لديهم “أسبابا معقولة” للاعتقاد بأن الأسلحة الكيماوية استخدمت على نطاق محدود في سوريا.

 

وقال البرازيلى باولو بينييرو الذي رأس لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي في جنيف إن المحققين تلقوا مزاعم عن استخدام قوات الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة لأسلحة محظورة، إلا أن معظم الشهادات التي حصلوا عليها خلال مقابلات مع ضحايا وأطقم طبية كانت متعلقة باستخدام القوات الحكومية لهذه الأسلحة.

 

وضم فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة أكثر من 20 محققاً وأجرى 430 مقابلة في الفترة بين منتصف يناير ومنتصف مايو هذا العام مع لاجئين إلى دول مجاورة ومع أشخاص في سوريا من خلال خدمة سكايب.

 

وفحصت اللجنة أربع هجمات بمواد سامة وقعت فى سوريا في شهرى مارس وابريل الماضيين لكنها لم تتمكن من تحديد الجانب الذي يقف وراء هذه الهجمات.

 

وتبادلت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيها الاتهامات باستخدام اسلحة كيماوية خلال الصراع الدائر بين الطرفين منذ أكثر من عامين والذى أدى لمقتل أكثر من 80 ألف شخص حتى الآن.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث