طفل فلسطيني عمره 11 عاما ينتسب للجامعة

طفل فلسطيني عمره 11 عاما ينتسب للجامعة

طفل فلسطيني عمره 11 عاما ينتسب للجامعة

إرم ـ واكتشفت باسمة عمر لدى ابنها يحيى ولعا شديدا بالرياضيات عندما كان في الثامنة من عمره.

وقالت الأم “بالنسبة ليحيى يعني هو من صغره وهو ممتاز في الرياضيات. يعني أنا بالنسبة لي كنت دائما أميز بينه وبين غيره من الطلاب. دائما كنت أحكي يحيى مش زي أي طالب لحد ما قبل فترة.. يعني تقريبا في بداية شهر ثلاثة (مارس أذار) بدأ يطلع معه قوانين شغلات جديدة هو ما بعرفها.. شي منها موجود.. شي منها مش موجودة”.

وسيتابع يحيى دروسه في مدرسته خلال النهار ثم يتوجه إلى الجامعة مساء ليدرس مع طلاب يكبرونه بعشر سنوات على الأقل.

لكن والدته شددت على أنه سيقضي وقتا أيضا مع أصدقاء في مثل سنه.

وقالت باسمة إنها صممت على إلحاق ابنها يحيى بالجامعة بعد أن تأكدت من قدراته. وخضع الصبي منذ مارس/ أذار لاختبارات لقياس الذكاء وامتحانات في الرياضيات وضعها أساتذة في الجامعة.

وذكر نبيل الجندي المحاضر في جامعة الخليل أنه ذهل من موهبة الصبي.

وقال “سنبدأ معه بشهر سبتمبر/ أيلول نعلمه مساق حساب التفاضل والتكامل. نعلمه مادة الرياضيات الأساسية في قسم الرياضيات وعلى ضوئها يتم تقييم الوضع أول بأول. بس متأملين يا رب خير وراح إن شاء الله تعالى يبيض الوجه.”

وذكر طارق عمرو مدير قسم الرياضيات في جامعة الخليل أنه لمس قدرات مميزة في يحيى.

وقال “يحيى أبو جويعد من الطلبة المتميزين.. عنده قدرة عالية في الاستنباط.. في الاسترجاع.. في استرجاع المعلومة لحظة سؤاله عنها وأيضا تميزه في اختبار قياس الذكاء”.

وذكر يحيى أنه لا يشعر بالقلق من الدراسة في الجامعة مع طلاب أكبر منه سنا رغم اختلاف الجامعة عن التعليم المدرسي.

وقال الصبي الفلسطيني “أنا مبسوط. بقيت وأنا في المدرسة أمشي مع أولاد قدي ها الحين أكبر مني بعشرين سنة.”

ويحيى له خمس أخوات وإذا واصل دراسته في المدرسة والجامعة في آن واحد فسيحصل على شهادة إتمام الدراسة الثانوية وشهادة البكالوريوس في الرياضيات عندما يصل إلى سن الثامنة عشرة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث