تراجع عائد أذون الخزانة القطرية

تراجع عائد أذون الخزانة القطرية

تراجع عائد أذون الخزانة القطرية

انخفض عائد أذون الخزانة القطرية لأجل 91 يوماً إلى 0.82 بالمئة من 0.87 بالمئة في مايو أيار. وتراجع عائد الأذون لأجل 182 يوما إلى 0.98 بالمئة من 1.05 بالمئة في حين هبط عائد الأذون لأجل 273 يوما إلى 1.04 بالمئة من 1.09 بالمئة.

 

وسحب البنك المركزي سيولة من السوق قدرها أربعة مليارات ريال (1.1 مليار دولار) دون تغير عن الأشهر السابقة. ولا تتوافر بيانات لما قبل أكتوبر نظرا لأن البنك المركزي لم ينشرها حينئذ.

 

وارتفع إجمالي الاكتتاب في الأذون التي عرضت للبيع إلى 11.1 مليار ريال من 10.5 مليار ريال في الشهر الماضي مسجلا أعلى مستوى منذ أكتوبر 2012 حينما بدأ البنك المركزي نشر جميع نتائج العطاءات الشهرية.

 

ويطرح البنك المركزي عطاءات شهرية لأذون خزانة لأجل 91 و182 و273 يوما منذ 2011 لكن السيولة المسحوبة من السوق عن طريق بيع تلك الأذون استمرت عند مستويات ثابتة رغم تنامي فائض سيولة في النظام المصرفي.

 

وفي مارس آذار أطلق البنك المركزي إصدارات سندات بالعملة المحلية وهي وسيلة أخرى لإدارة فائض السيولة مع استعداد قطر أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم لإنفاق ضخم على البنية التحتية في السنوات القادمة.

 

وقال الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي لرويترز في أبريل نيسان إن المصرف سيعدل بمرونة كميات السندات وأذون الخزانة التي يطرحها بالعملة المحلية للبيع في المزادات إذا تطلب الأمر.

 

وأظهرت بيانات المصرف المركزي أن ودائع البنوك لديه بفائدة منخفضة بلغت في يناير كانون الثاني أعلى مستوى لها في عامين عند 203.6 مليار ريال ثم تراجعت إلى 87.4 مليار ريال في مارس قبل أن ترتفع إلى 107.8 مليار في أبريل.

 

وقفزت الودائع في البنوك القطرية 50.1 في المئة إلى 522.9 مليار ريال في أبريل مسجلة مستوى قياسيا وأسرع وتيرة نمو منذ ديسمبر كانون الأول 2009.

 

ودفعت وفرة السيولة متوسط سعر الفائدة على الإقراض بين البنوك لثلاثة أشهر إلى الانخفاض إلى 0.76 في المئة في نوفمبر تشرين الثاني 2012 مسجلا أدنى مستوى له منذ يونيو حزيران 2011. وصعدت الفائدة مجددا في الأشهر الماضية لتصل إلى 1.06 في المئة في أبريل بحسب بيانات المصرف المركزي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث