صور.. العزلة تحكم سيطرتها على راقصات مصر

صور.. العزلة تحكم سيطرتها على راقصات مصر
المصدر: القاهرة – (خاص) من نورا شلبي

الشهرة والنجومية التي تحيط بنجمات الرقص الشرقي، في ألق سنوات عطائهن، تتحول إلى عزلة تامة بعد تقدمهن في العمر، لاسيما أن عيون المنتجين ترصدهن وقت النجومية، ليكّن بلاتوهات فنية جاذبة، تساعد على إنجاح أفلامهم.

الساحة الفنية المصرية مليئة بهذه النماذج، أمثال: كيتي وتحية كاريوكا وسامية جمال ونجوى فؤاد وزيزي مصطفى ومنى السعيد، وأخريات، حيث حققن نجاحات كبيرة في ساحتي الرقص والسينما، ومع مرور الزمن، تراجعت أسهمهن، ومنهن من انتهت أسطورتهن بالجلوس في المنزل، في حين اختارت أخريات استكمال المسيرة في أنشطة تتعلق بالرقص.

النجمة نجوى فؤاد، التي كانت من أهم الراقصات على مدار 30 عاما، وتحولت بعد ذلك إلى السينما والتليفزيون، اختارت إعداد أجيال جديدة من الراقصات خارج مصر، نظرا للسمعة العالمية التي تحظى بها، وذلك من خلال افتتاح مدارس رقص في أوروبا وأمريكا الجنوبية، لتدرب فتيات من هذه البلدان على الرقص الشرقي.

وتختار لجان التدريب والتحكيم في المهرجانات الراقصة خارج مصر، راقصات مصريات معتزلات، مثل: منى السعيد وزيزي مصطفى، وغيرهما، ليشاركن في مهرجانات مهمة في أوكرانيا وروسيا والبرازيل وإسبانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث