هشام المالح يُشيع إلى مثواه الأخير

هشام المالح يُشيع إلى مثواه الأخير
المصدر: دمشق- (خاص)

شيعت الأوساط الفنية والثقافية السورية في دمشق، الفنان السوري هشام المالح، أحد أبرز مدراء التصوير في سوريا، وكان النجم أيمن زيدان من أوائل أصدقاء الفقيد، الذين نعوه أمس، عبر صفحته على موقع “الفيسبوك، ناشراً صورة جمعته مع المخرج باسل الخطيب في فينيسيا.

وقال زيدان في تدوينة كتبها: “تستمر لعبة الموت بخطف مبدعي الزمن الجميل، وهشام المالح أهم مدراء التصوير في سنوات ألق الدراما السورية، يرحل وفي تاريخه شهادات إبداع حقيقي، رحمك الله يا صديق مشوارنا الفني، وربما لم تنصفك الدنيا لكني آمل أن ينصفك التاريخ”.

حصل المالح، الذي فارق الحياة يوم الأربعاء، عن عمر ناهز الـ 63 عاماً، على بكالوريوس في التصوير السينمائي بدرجة امتياز من أكاديمية الفنون من المعهد العالي للسينما في القاهرة، ثم حصل على دبلوم التصوير الضوئي من مركز التصوير الضوئي ضمن مديرية الفنون الجميلة في دمشق .

وعمل المرحوم مدرباً ومحاضراً في إتحاد الإذاعات العربية بمجال التصوير والإضاءة .

وكان عضواً في لجنة صناعة السينما والتلفزيون وعضواً في نقابة الفنانين بمرتبة فنان ممتاز، وعضواً في لجنة امتحانات العضوية في نقابة الفنانين حاصلاً على “براءة تقدير” من نقابة الفنانين السوريين .

أبدعالراحل في صنّاعة العديد من الأعمال السورية الهامّة، نذكر منها في السينما: “الشمس في يوم غائم” و”الحدود” و”الكفرون” و”الرسالة الأخيرة”.

ومن الأعمال التلفزيونية التي أدار تصويرها: “أيام الغضب” و”هوى بحري” و”الطويبي” و”عيلة خمس نجوم” و”يوميات مدير عام 1″ و”جميل وهناء” والعديد من أجزاء سلسلة “مرايا” الشهيرة منذ انطلاقتها الأولى في العام 1982، وغيرها من الأعمال الهامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث