النار تطال مكتب أردوغان

محتجون مناهضون للحكومة التركية يحاولون اقتحام مكتب أردوغان ويشتبكون بعنف مع الشرطة طوال الليل وحتى الساعات الأولى من صباح الثلاثاء.

النار تطال مكتب أردوغان

 

اسطنبول- أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين ألقوا الحجارة وبنوا الحواجز وأغلقوا بعض الطرق الرئيسية في تركيا بين “ميدان تقسيم” ومكتب اردوغان.

 

وتمكنت شرطة مكافحة الشغب من صد المحتجين وابعادهم عن مكتب رئيس الوزراء، وباتجاه “ميدان تقسيم” بجوار متنزه “جيزي” حيث اعتصم محتجون مناهضون للحكومة.

 

وفي تصريح لأردوغان قال:” إن المحتجين المسؤولين عن أسوأ أعمال شغب في تركيا منذ سنوات يسيرون يدا بيد مع الإرهاب” في رد ينم عن التحدي بعد أربعة أيام من الإضطرابات في عشرات المدن التركية.

 

وأصيب المئات من أفراد الشرطة والمحتجين منذ يوم الجمعة (31 مايو) عندما تحولت مظاهرة تطالب بوقف البناء في متنزه باسطنبول إلى احتجاجات حاشدة ضد ممارسات عنيفة للشرطة وسياسات اردوغان، التي يصفها معارضون له بأنها استبدادية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث