عمرو مصطفى: أنافس باسم يوسف وسأنجح

عمرو مصطفى: أنافس باسم يوسف وسأنجح
المصدر: إرم- (خاص) من سعاد محفوظ

دائماً آراؤه وتصريحاته مثيرة للجدل، إنه الفنان “عمرو مصطفى” الذي يرفض الاعتراف بثورة 25 يناير ويصفها بـ”المؤامرة”، ويُعد حالياً لتصوير برنامج ساخر بعنوان “هنحط ع البرنامج”، يرد من خلاله على برنامج “باسم يوسف”.

ويؤكد الفنان الذي لجأ إلى الإعلام السياسي أنه سينافس الإعلامي الساخر باسم يوسف وسينجح في ذلك, مشيرا إلى أن الأخير قد أصاب المصريين بحالة من الغثيان، لما يقدمه برنامجه من إسفاف وإيحاءات جنسية وسخرية من الأشخاص.

* لماذا قررت تقديم برنامج ساخر؟

-لأن الحالة المزاجية عند المصريين أصابها “الغثيان” بسبب ما يقدمه برنامج “باسم يوسف” من إيحاءات جنسية وإسقاطات سياسية، ولذلك قررت أن أقدم برنامجا ساخرا بعنوان “هنحط ع البرنامج” وسيتم عرض الحلقة الأولى قريباً.

* هل تعاقدت مع قناة فضائية لعرض البرنامج؟

-حتى الآن لم أتعاقد مع أي قناة فضائية، ولكن بعد انتهاء تصوير الحلقة الأولى من البرنامج سيتم عرضها على موقع التواصل الاجتماعي “يوتيوب” لأنه الأعلى مشاهدة والأكثر تأثيراً عند الجمهور.

* ما هو الفرق بين “هنحط ع البرنامج”، و”البرنامج” لباسم يوسف؟

-كلاهما ساخر ؛ لكن الفرق سيكون في تناول الموضوعات وطريقة تقديمها للجمهور، فبرنامج “باسم يوسف” يعتمد في المقام الأول على الإيحاءات الجنسية والسخرية من الأشخاص، خاصةً مقدمي البرامج والسياسيين، أما برنامجي “هنحط ع البرنامج” فسوف يتناول إيجابيات وسلبيات المجتمع بشكل موضوعي، بعيداً عن الإسفاف والابتذال، أو التفوه بألفاظ وعبارات تخدش الحياء.

* ما سبب ابتعادك عن الفن والاتجاه نحو السياسة؟

-الفنان لابد أن يكون مشاركاً بآرائه ومواقفه فيما يحدث في الدولة، وما نمر به حالياً في واقعنا السياسي جعلني أبتعد عن الفن حتى تستقر البلاد، خاصةً وأن هناك مؤامرة دولية تستهدف استقرار مصر وجيشها.

*هل أنت من مؤيدي نظرية المؤامرة؟

-نعم.. وأعتقد أن ما حدث في 25 يناير مؤامرة دولية لضرب استقرار مصر وتقسيمها إلى دويلات، وتفكيك جيشها، وصعود جماعة الإخوان المسلمين كان أحد أطراف هذه المؤامرة، لكن الشعب صحّح الخطأ في 30 يونيو وأسقط الحكم الإخواني.

* كيف ترى هجوم البعض على مواقفك السياسية؟

-أنا لا أفهم في السياسة مثل السياسيين، ولكنني أقول رأيي من منطلق أني مواطن مصري أولاً، وفنان ثانياً، وأعبر عن فئة كبيرة تنتمي إلى ما يسمى بـ “حزب الكنبة”، ولا ألتفت كثيراً إلى هجوم البعض عليّ بسبب آرائي؛ لأنني أمتلك قناعة بأني أسير في الطريق الـ”صح”.

* بعيداً عن السياسة أين أنت من الساحة الغنائية؟

-أنا موجود وبقوة، ولكن على فترات متباعدة، وسأعود قريباً بألحاني القوية لعدد كبير من المطربين في مقدمتهم النجم “عمرو دياب” في ألبومه المقبل.

* هل تنوي طرح ألبوم جديد؟

-لا أفكر في طرح ألبوم جديد في الوقت الحالي، وأقدم فقط الأغاني الوطنية لمساندة بلدي، وعندما يعود الاستقرار لمصر، وقتها سأعود إلى نشاطي الغنائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث