بالصور.. قصة “الفالنتاين”

بالصور.. قصة “الفالنتاين”
المصدر: دمشق- (خاص)

يرفض الكثير من الناس أن يكون للحب يوم عيد واحد، إيماناً منهم بأن الحب في حد ذاته هو عيد مستمر، حيث لا توجد لحظة في حياة الحبيبين دون أن يشعر كلا منهما بالسعادة، حتى وإن وجدت بعض المنغصات.. ومع ذلك يبقى عيد الحب مناسبة رائعة لتبادل الكلمات العذبة والورود والهدايا اللطيفة..

الحب، بلغة علم النفس، هو حالـة قصوى من الضعف الإرادي تجاه شخص آخر تجد نفسك مندفعاً لأن تحبه، وتوليه كل عنايتك، شخص يهيمن على كل مفصل من مفاصل القوة لديك. لذلك نجد أن كلمات الاعتراف الأولى بمشاعر الحب تكون ممزوجة بقلق وحذر واضطراب وإرباك بالنسبة للمحب الذي يندفع كي يُعبِّر عن تدفق مشاعر حبه، والحب هو حالة صفاء من نقاء يطهر النفس.

يطول الحديث عن الحب، وقد لا ينتهي، ولكن في حضرة يوم “الفالنتاين”، الذي يصادف يوم الرابع عشر من شهر شباط/ فبراير من كل عام، تأخذنا الرغبة للتعرف على أصل حكاية هذا العيد، الذي يعرف عند الغرب، وفي الأخص في البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية، بـ”يوم القديس” فالنتاين”، والذي بات يوماً يحتفل به العشاق في أغلب بلدان العالم ولو بصورة رمزية وغير رسمية، ويعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض، كل على طريقته..

تشير الموسوعة العلمية “ويكيبيديا” إلى أنّ عدداً من “الشهداء” المسيحيين الأوائل حملوا اسم “فالنتاين”. أما القديسان المسيحيان اللذان يتم تكريمهما في الرابع عشر من شهر شباط/ فبراير فهما: القديس “فالنتاين” الذي كان يعيش في روما (Valentines presb. M. Romae)، وكذلك القديس فالنتاين الذي كان يعيش في مدينة “تورني” (Valentines ep. Interamnensis M. Romae)، وكان القديس “فالنتاين” الذي كان يعيش في روما (Valentine of Romae) قسيساً في تلك المدينة، وقد قتل حوالي عام 269 بعد الميلاد وتم دفنه بالقرب من طريق ” فيا فلامينا”. وتم دفن رفاته في كنيسة “سانت براكسيد” في روما، وكذلك في كنيسة “الكرمليت” الموجودة في شارع “وايتفرلير”، في “دبلن” في أيرلندا.

أما القديس الآخر” أصبح أسقفًا لمدينة “انترامنا” (الاسم الحديث لمدينة تورني) تقريباً في عام 197 بعد الميلاد، ويُقال إنه قُتل أثناء فترة الاضطهاد التي تعرض لها المسيحيون أثناء عهد الأمبراطور “أوريليان”، وتم دفنه أيضاً بالقرب من طريق “فيا فلامينا”، ولكن في مكان مختلف عن المكان الذي تم فيه دفن القديس “فالنتاين” الذي كان يعيش في روما. أما رفاته، تم دفنها في باسيليكا (كنيسة) القديس “فالنتاين” في “تورني”. وبحلول الوقت أصبح اسم القديس “فالنتاين” مرتبطاً بالرومانسية في القرن الرابع عشر.

وتشير المصادر التاريخية، إلى أنه ومنذ القرن التاسع عشر، تراجعت الرسائل المكتوبة بخط اليد لتحل محلها بطاقات المعايدة، التي يتم طرحها بأعداد كبيرة. وكان تبادل بطاقات عيد الحب في بريطانيا العظمى في القرن التاسع عشر إحدى الصيحات التي انتشرت آنذاك.

وفي عام 1847، بدأت استر هاولاند نشاطاً تجارياً ناجحاً في منزلها الموجود في مدينة ووستر” في ولاية “ماسشوسيتس”؛ حيث صممت بطاقات لعيد الحب مستوحاة من نماذج إنجليزية للبطاقات. وكان انتشار بطاقات عيد الحب في القرن التاسع عشر في أميركا – التي أصبحت فيها الآن بطاقات عيد الحب مجرد بطاقات للمعايدة وليست تصريحًا بالحب – مؤشرًا لما حدث في الولايات المتحدة الأميركية بعد ذلك عندما بدأ تحويل مثل هذه المناسبة إلى نشاط تجاري يمكن التربح من ورائه.

وفيما يلي مجموعة نادرة من بطاقات المعايدة، التي كان يتبادلها العشاق منذ أواخر القرن التاسع عشر وحتى مطالع القرن العشرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث