موظف يتلف كرسي نابوليون بونابارت

موظف يتلف كرسي نابوليون بونابارت

إرم – (خاص) من وداد الرنامي

أعلنت الصحافة المحلية لمدينة “اجاكسيو” الفرنسية الإثنين عن خبر كان في طي الكتمان، ويتعلق بإتلاف كرسي “نابوليون بونابارت” من طرف أحد الموظفين العاملين بقصر “فيش- وزي” للفنون الجميلة في قلب المدينة الإمبراطورية. الخبر الذي أثار استياء كبيرا بين السكان.

وكان الموظف المهمل يجلس على الكرسي الخشبي القابل للطي المصنوع من الخشب والجلد، والذي يشبه كراسي مخرجي السينما ويعود تاريخ صنعه إلى سنة 1808.

وتسبب بذلك في تمزق الجلد الأحمر، كما ساءت حالة الخشب، فأسرعت إدارة المتحف، بعد اكتشاف الأمر الخميس الماضي، باستدعاء متخصصة في الترميم من “غرونوبل” على وجه السرعة، لأنّ الكرسي مبرمج للعرض ضمن 70 قطعة أخرى في تظاهرة بعنوان “إقامة نابوليون المؤقتة” مزمع تنظيمها ابتداء من 13شباط/ فبراير الجاري.

وصرّح محافظ المتحف فيليب كوستامانيا: “الجانب الإيجابي للحادث أنه سيكون سبباً في إعادة ترميم الكرسي، حيث سبق ترميمه ولكن ليس بشكل جيد”. كما أضاف أن الموظف المهمل سيمثل قريباً أمام لجنة تأديبية.

وتتمثل التظاهرة التي سيحتضنها المتحف من 13 فبراير/شباط إلى 12 مايو/أيار في بناء خيمة إمبراطورية شبيهة بتلك التي كان يقيم فيها نابوليون بونابارت أثناء حملاته، حيث كانت تتضمن أثاثاً أغلبه قابل للطي (سرير، موائد، مقاعد، دواليب).

وسيتم جلب عدد من القطع الأثرية المكملة (لوحات، أواني، أدوات النظافة) من مختلف المتاحف بفرنسا كالمتحف العسكري وفرساي والأرشيف الوطني الفرنسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث