30% من جامعيات بريطانيا يمارسن الدعارة

30% من جامعيات بريطانيا يمارسن الدعارة
المصدر: القاهرة - (خاص) من نجلاء أبو النجا

كشف تحقيق صحافي بريطاني أن طالبات لا تتجاوز أعمارهن 18 و 19 عاماً في الجامعات البريطانية تحولن إلى تجارة الجنس لتمويل تعليمهن.

وأكد التحقيق أن عدد الطالبات المكافحات العاملات في مجال ما يُسمى (المرافقة) ارتفع بشكل كبير، وتقوم العشرات منهن ببيع قائمة من الخدمات الجنسية على المواقع المخصصة للبالغين فقط على شبكة الإنترنت.

وهؤلاء الطالبات يمكن أن يحققن دخلاً يصل إلى 1000 جنيه استرليني في الأسبوع، ويحصلن على أجر خلال ساعة من العمل في هذا المجال يفوق بمعدل 12 مرة الحد الأدنى للأجور في أي وظيفة.

وكشف التحقيق أيضاً أن بعض وكالات المرافقة في بريطانيا تستخدم حقيقة أن الفتيات العاملات فيها طالبات جامعيات كوسيلة دعائية لاجتذاب الزبائن.

ونسبت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية إلى سارة ووكر من الجمعية الإنكليزية المدافعة عن حقوق النساء العاملات في مجال الجنس قولها “إن غالبية الطالبات الجامعيات يعملن لحساب أنفسهن أو لدى وكالات، بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تجبر النساء على هذه المهن بسبب ندرة فرص العمل، ومما يزيد من الاقبال علي هذه المهن أن الطالبات الجامعيات بإمكانهن كسب أموال في مجال الخدمات الجنسية تفوق 500 مرة ما يحصلن عليه من أجور في الوظائف العادية رغم ندرتها، لهذا فأن السجلات أظهرت ارتفاع عدد الطالبات الجامعيات العاملات في مجال الخدمات الجنسية بنسبة 30% منذ عام 2011.

والغريب أن القوانين البريطانية تحظر الدعارة وتعتبرها غير قانونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث