عائلة يهودية تتبرع بكلية لطفل فلسطيني

عائلة يهودية متدينة من القدس تتبرع بكلية طفلها المتوفي لطفل فلسطيني من بيت لحم

عائلة يهودية تتبرع بكلية لطفل فلسطيني

القدس – أضافت مصادر طبية اسرائيلية لصحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الطفل الإسرائيلي وحسب تقرير الأطباء دخل في حالة من الموت الدماغي التي لا رجاء منها فقررت عائلته التبرع بإحدى كليتيه لطفل فلسطيني يبلغ من العمر 10 سنوات من منطقة بيت لحم .

 

وأضافت المصادر إن العائلة اليهودية المتدينة اتخذت قرارها بعد استشارة الحاخام اليهودي الذي تنتمي اليه العائلة وبعد اتخاذ القرار شرع المركز الطبي ” شنايدر” في مدينة القدس بالبحث عن حالات مطابقة لكلى الطفل المتبرع فلم يجد سوى طفلا واحدا يبلغ من العمر3 سنوات على قائمة الإنتظار وبما ان كلية طفل لا تناسب جسم الشخص البالغ شرع المركز الوطني لزراعة الأعضاء بالبحث عن خيارات أخرى فوجد طفلا فلسطينياً يقوم بعملية غسيل الكلى منذ 7سنوات في مستشفى ” شعاري تصيدق ” بالقدس خاصة وأن كلى أفراد العائلة جميعهم لم تتوافق معه.

 

وتوجه المركز الوطني حسب هآرتس لزراعة الأعضاء لعائلة الطفل اليهودي التي عادت من توها من جنازته وشرعت بالجلوس سبعة أيام حدادا على روحه وفقاً للتعاليم الدينية اليهودية التوراتية وسأل العائلة عن مدى استعدادها لتقبل زراعة كلية طفلهم في جسد طفل فلسطيني فوافق والدا الطفل اليهودي رغم حزنهم قائلين ” المهم أن يتوقف طفلا ما عن عملية غسيل الكلى وليس مهما بالنسبة لنا يهوديا أم عربيا “.

 

واخيرا تمت عملية زراعة الكلية في جسد الطفل الفلسطيني في مركز شنايدر الطبي وهو الآن في مرحلة النقاهة ويستعد للعودة الى منزله في بيت لحم بعد أن يتماثل للشفاء التام, وشكرت العائلة الفلسطينية حسب هآرتس العائلة اليهودية على ذلك وتعهدا أن يصبحا اصدقاء وأن لايلتفتا للسياسة والحقد بين البلدين والشعبين .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث