داليا مصطفى: الدراما أخذتني من السينما

داليا مصطفى: الدراما أخذتني من السينما
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد إبراهيم

رغم غياب الفنانة الشابة داليا مصطفى عن السينما لسنوات طويلة، إلا أنها استطاعت أن تصل إلى قلوب الجماهير من خلال الدراما، إذ تختار أدوارها بعناية، ومؤخرا فاجأت الفنانة المصرية جمهورها بمسلسلها الجديد “اسم مؤقت”، بعد أن قدمت لأول مرة شخصية مطربة استعراضية، واستطاعت أن تخطف أنظار المتابعين.

– لماذا وافقتِ على الظهور كضيفة شرف في مسلسل “اسم مؤقت”؟

بعد قراءتي لسيناريو مسلسل “اسم مؤقت” لم أستطع أن أرفض العمل، حتى لو كانت مشاركتي بمشاهد محدودة، لأن العمل كان يحمل فكرة جديدة في المحتوى والشكل والمضمون الإخراجي، كونه ينتمي إلى نوعية مسلسلات “الأكشن” الغامضة، وهي فكرة نادرا ما يتم تنفيذها في مصر، ولذلك قررت المشاركة في العمل.

– وما الذي جذبكِ في الدور؟

ظهوري بـ “نيولوك” جديد ومختلف عن جميع أدواري السابقة، إذ جسدت شخصية مطربة استعراضية متزوجة تعيش قصة حب مع بطل العمل يوسف الشريف، وعندما يعلم زوجها رجل الأعمال وصاحب النفوذ السياسي بهذه العلاقة يقوم بقتلها، وهنا يبدأ صراع خفي بين زوجي وعشيقي.

– رغم أن الدور كان محوريا إلا أن مشاهدكِ كانت قليلة؟

بالفعل، رغم أن دوري كان محدودا ومشاهده قليلة، إلا أنني سعدت بردود الأفعال التي تلقيتها، وأعتقد أن الفنان يقاس بموهبته وإجادته للشخصية وتأثيره على المشاهدين، وليس بحجم الدور، فكثير من الأبطال تكون مساحة أدوارهم كبيرة، ولكن قيمتها وتأثيرها عند الجمهور ضعيفة.

– هل تخوفتِ من تقديم شخصية مطربة للمرة الأولى؟

لم أتخوف من الشخصية، والممثل المحترف لابد أن يكون جاهزا لجميع الأدوار التي تعرض عليه، بل عليه أن يختار الأصعب ليقدمه على الشاشة، حتى يكون قادرا على التنوع وتقديم الأدوار الصعبة، وهذا كان وراء موافقتي على الشخصية.

– ما حقيقة رفضكِ العمل مع هيفاء وهبي؟

هذا صحيح، رفضت المشاركة في مسلسل “مولد وصاحبه غايب” بطولة هيفاء وهبي، وفيفي عبده، وباسم سمرة، لأنني اكتشفت أن جميع الأدوار الثانية تصب في صالح شخصية بطلة العمل هيفاء وهبي، وبالتالي رفضت تهميش دوري في المسلسل.

– ولكن ألا تعتبرين أن رفض المشاركة مع هيفاء خسارة فنية لك؟

إطلاقا، هيفاء فنانة تمتلك جماهيرية عريضة في الوطن العربي بسبب غنائها الاستعراضي، لكن في التمثيل عندي تحفظات على أدائها، كما أنني أعتز بنفسي كنجمة مصرية لها تاريخ في العمل السينمائي والدرامي، ولا أنساق وراء مشاركة النجوم من أجل كسب ود جماهيرهم وإرضائهم.

– وماذا عن دوركِ في مسلسل سرايا عابدين؟

أنا سعيدة بالمشاركة في هذا العمل التاريخي، بجوار نجوم كبار مصريين وعرب، حيث أجسد شخصية جارية في القصر، ولكنها جارية شريرة ومتسلطة، وتحارب بشتى الطرق المشروعة وغير المشروعة حتى تصبح وصيفة القصر، لتتمكن من الزواج من الخديوي إسماعيل.

– ما سبب غيابكِ عن السينما؟

الدراما أخذتني قليلا من السينما، كما أن معظم السيناريوهات التي تعرض علي كانت دون المستوى، ولن أشارك في أية أعمال سينمائية لمجرد التواجد فقط.

– هل تجربة “طباخ الريس” أثرت عليكِ سينمائيا؟

بالفعل، منذ مشاركتي في فيلم “طباخ الريس” مع الفنان طلعت زكريا عام 2008، شعرت أنني فقدت كثيرا من جمهوري، بسبب ضعف الدور الذي قدمته.

– ماذا عن مشاريعكِ الفنية القادمة؟

أمتلك عدة عروض درامية، سوف اختار منها ما يناسبني خلال المرحلة القادمة، وكل تركيزي منصب حاليا على الانتهاء من مشاهدي في مسلسل سرايا عابدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث