ماذا حدث هذا الأسبوع في أحلى صوت – The Voice؟

ماذا حدث هذا الأسبوع في أحلى صوت – The Voice؟

افتتح العراقي سامر السعيد الحلقة بموال حزين، وبصوت صادق جداً وعبّرت له لجنة التحكيم عن احترامه لأدائه وعن إعجابها بغنائه عن الوطن، واختار مواطنه، كاظم الساهر.

المصري خالد الخياط غنّى أغنية صعبة لوديع الصافي، “يا عيني على الصبر”. اختارته شيرين بسرعة، لصوته العريض وإحساسه الواضح.

أحمد حسين المتمكّن، والذي أبدى ارتياحاً كبيراً على المسرح، أدّى أغنية لعبد الحليم حافظ، وأبدع فيها وتوقّع له الحكام مكاناً بارزاً على الساحة الفنية، واختار الانضمام لفريق كاظم.

حمل التونسي زاهر بن عبدالله قصةَ حزينة، وهو الذي فقد والديه في عمر صغير، وأدى بشاعرية كبيرة وإحساس هائل يشبه البكاء، إلاّ أنّه لم يقنع الجمهور، فكان خسارة عليهم، لأن صوته وإحساسه نادرين.

ظهر العراقي محمد الفارس بثقة نفس كبيرة ومبالغ فيها بعض الشيء، وأدى أغنية خليجية بإحساس لم يصل إلاّ لصابر الرباعي الذي اعتبره “قريباً إلى القلب”.

المتمرّسة نضال إبروك المغربية والتي تقيم وتعمل في الولايات المتحدة الأمريكية، إلاّ أن ذلك لم يحرف حبها للأغنية العربية فقدّمت “افرح يا قلبي” لأم كلثوم بأسلوبها الخاص وصوتها الرقيق الذي افتقد بعض القوّة في الأداء خاصة في البداية. لم تحتَر بين شيرين وعاصي اللذين اختاروها، وذهبت لفريق عاصي.

المتميّزة سحر الصديقي بثّت طاقة كبيرة للمسرح بأداء “220 فولت”، كما قال صابر، وقوة حافظت عليها من البداية للنهاية، أظهرت مساحات واسعة وجميلة من صوتها جعلت الحكام الأربعة يلتفتون إليها، واختارت عاصي بالنهاية.

حنان الخولي المصرية، التي اختارت برنامج أحلى صوت لاعتماده على الصوت فقط، بسبب معاناتها ومرضها الذي أدّى لعدم رضاها عن شكلها، غنّت “لو تعرفوا” لأصالة، وهي أغنية صعبة وتحتاج قوة تحكم في الصوت عالية. صوتها شجي جداً وقادر على تحمّل أصعب الأغاني، اختارتها شيرين.

السعودي عبد العزيز المعنّى، الذي يملك صوتاً يشبه صوت محمد عبده، غنّى بإحساس جميل ينمّ عن معرفة جيّدة بالمقامات العربية. كان واثقاً من ذاته حتى قبل الصعود على المسرح، واختاره المدرّبون الأربعة، وقرر بدوره الانضمام لفريق صابر الرباعي.

شيريل خيرالله، من لبنان، والتي أيضاً تحمل قصة حزينة بسبب فقدانها لأمها، ممّا منعها من الغناء لمدة سنتين بسبب الصدمة، تأتي من عائلة موسيقيى، درّبها والدها على الموسيقى والغناء. غنّت باللغة الفرنسية الأغنية الشهيرة “Je suis malade”، تبعتها بأغنية “كيف” لكارول سماحة، إلاّ أنها تميّزت في الأغنية الفرنسية أكثر. اختارت صابر، الذي أثبت الموسم السابق قدرته على تدريب الأصوات التي تغني الأغنية الغربية.

كِنزا بلنكا المغربية تمتلك صوتاً طفولياً بسبب عملية أجرتها في الخامسة من عمرها في أنفها وحنجرتها أدّت إلى عدم تغيّر صوتها، غنّت باللغة الإنجليزية “Price tag” ولكن الحكام كانوا يبحثون عن صوتٍ أكثر نضجاً ولم يلتفت أحد إليها.

العراقي الثالث لهذه الحلقة، كرار صلاح، وقد يكون أجملهم، غنّى موالاً حساساً بصوت غنيّ جداً تقشعر له الأبدان، ومتمكن ومتشبّع بالثقافة العراقية. التف له الحكام الأربعة، واختار هو شيرين، رغم أنّه قد يكون الحكام الآخرون أكثر كفؤاً لتدريبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث