بيت وجولي يفشلان في تبني طفل سوري

بيت وجولي يفشلان في تبني طفل سوري
المصدر: إرم- (خاص) من وداد الرنامي

حاول الثنائي الأشهر في هوليوود، براد بيت وأنجلينا جولي، أن يتبنيا طفلا من اللاجئين السوريين في الأردن، حاصلين على مساعدة خاصة من الملكة رانيا، التي تربطها علاقة صداقة بالنجمة.

إلا أن الموضوع أثار الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انقسم المتصفحون بين من يثني على العمل الإنساني للثنائي، ومن يبدي تخوفه من البيئة التي سينشأ فيها الطفل وهي بعيدة عن دينه وتقاليده، أما مجموعة أخرى فرأت في الأمر إهانة للسوريين على اعتبار أن أطفالهم أصبحوا مشردين.

ورغم أن الثنائي يتبنى ستة أطفال، إلا أن بيت عبر عن رغبته في تكبير العائلة، وأوردت مجلة “غرازيا” أن: “أنجلينا وبراد قضوا العديد من الوقت أثناء الاحتفال يناقشون موضوع توسيع العائلة، متحدثين مع الأطفال بحماس جديد”.

ويبدو أنه كان لهذه النقاشات تأثير على النجمين، فقررا في النهاية التبني من “إثيوبيا” البلد الأصلي لابنتهما الكبرى، متحججين بصعوبة الإجراءات الإدارية.

ويقول مصدر مقرب من العائلة: “لقد كانا دائما يفكران في أن “زاهارا” تحتاج لشخص يشاطرها موروثها الإفريقي”.

وأضاف نفس المصدر: “يبحثان عن طفلة عمرها لا يتجاوز سنتين أو ثلاث، ومن المنتظر أن يسافرا إلى إثيوبيا في الشهور المقبلة للاطلاع على أشغال العيادة (حيث يشيد الثنائي عيادة متخصصة في علاج مرض فقدان المناعة/ الإيدز في أثيوبيا)، لكنهما سيزوران دور اليتامى في الوقت نفسه. ويتمنيان إتمام إجراءات التبني في حدود شهر نيسان/ إبريل المقبل”.

وكان بيت قد احتفل قبل شهر بعيد ميلاده الخمسين، وسافر إلى أستراليا، حيث كانت تصور جولي آخر أفلامها وبرفقتها الأطفال، للاحتفال وسط أسرته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث