ركود سوق العمل الياباني بسبب البطالة

ركود سوق العمل الياباني بسبب البطالة

ركود سوق العمل الياباني بسبب البطالة

تراجعت نسبة البطالة في اليابان مؤخراً بصورة أفضل مما هى عليه فى الولايات المتحدة أو أوروبا.

 

لكن الواقع أكثر صعوبة بالنسبة للشباب حيث بلغ معدل البطالة، للذكور من سن خمسة عشر إلى أربعة وعشرين عاماً، ضعف النسبة الاجمالية للعاطلين.

 

وبالنسبة لليابانيات فالوضع أكثر سوءاً حيث تنخفض نسبة العاملات إلى قوة العمل في اليابان كثيراً عن مثيلاتها فى بعض الدول المتقدمة وخاصة في المناصب الإدارية العليا.

 

ورغم ارتفاع النمو والدعم الذي تلقته أسواق الأسهم بفضل الخطة التحفيزية لرئيس الوزراء شينزو آبى ترفض الشركات اليابانية تعيين موظفين جدد.

 

وسيكشف آبى عن استراتيجية جديدة للنمو فى الشهر القادم يتوقع أن تشمل اجراءات لدعم التوظيف ودعم انضمام النساء لقوة العمل في البلاد.

 

وسيكون للخطة مردود كبير في حالة نجاحها حيث تقول جولدمان ساكس إن سد الهوة بين الجنسين في التوظيف ستدعم اجمالى الناتج المحلي الياباني بنسبة 15 بالمائة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث