إيمان العاصي: الشائعات حولي دليل نجاحي

إيمان العاصي: الشائعات حولي دليل نجاحي

القاهرة- تحمل وجهًا طفوليًا ساعدها على الانتشار والقبول عند الجمهور رغم قلة أدوراها السينمائية والدرامية، ومع ذلك فإنها من أكثر الفنانات داخل الوسط الفني عرضة للشائعات والأقاويل، إنها الفنانة إيمان العاصي التي أكدت أن الفنان لا بدّ أن يدفع ضريبة الشهرة مهما كلفتة من مساوىء سواء على حياتة الشخصية أو الأسرية.

– ما حقيقية القبض عليك بتهمة حيازة مواد مخدرة؟

• هذه شائعة تعرضت لها مؤخرًا، وأصابتني بالضيق ولم أتمالك أعصابي، خاصةً وأن هذه الشائعات تنال من سمعة الفنان وتجعله عرضه للأقاويل المستمرة.

– وماذا عن واقعة التحرش؟

• أيضًا كانت شائعة ولا أعرف مصدرها، فخلال تصويري مسلسل “الركين”، خرجت شائعة تفيد بأنني تعرضت للتحرش الجنسي في أحد بلاتوهات مدينة الإنتاج الإعلامي، لكنني خرجت على الفور وكذبت هذا الكلام الخاطىء.

– ما رأيك في كثرة الشائعات في الوسط الفني؟

• مهما كان حال الوسط الفني فإن العاملين في هذا المجال لا بد أن يدفعوا ضريبة الشهرة، سواء كانت على حياتهم الشخصية أو العائلية، والفنان لا بد أن يدفع ضريبة النجاح مهما كلفته، المهم أن يخرج في التوقيت المثالي لينفي كل ما يتردد حوله.

– أين أنتِ من السينما؟

• في الحقيقة الدراما أخذتني كثيرًا من السينما، ورغم أنني غائبة عن السينما منذ ثلاثة أعوام، لكنني أيضًا لن أتنازل فنيًا من أجل الدخول في السينما لمجرد التواجد، ولا بد أن يضيف الدور الذي سأجسده على الشاشة لتاريخي المهني، وما عدا ذلك فأنا مستمرة في الدراما.

– وما رأيك في حال السينما الفترة الحالية؟

• السينما تمر بمرحلة صعبة في تاريخها، والأفلام التي تتصدر شباك التذاكر في الفترة الحالية “تافهة” وتعكس صورة سلبية عن الفن المصري في الدول العربية، ففي الوقت الذي يتم عرض فيه فيلم هابط على المستوى الفني لا بد من طرح أحد الأفلام الجيدة لإعادة توزان الأمور، ومن غير المعقول أن يسيطر على السينما “أوكا وأورتيجا”، ورغم أنني لست ضدهما في المجال الغنائي الخاص بهما لكن عندما يتعلق الأمر بالسينما لابد من وقفة حقيقية.

– لكنهم أصبحوا نجومًا ويحققون أعلى إيرادات للمنتجين؟

• للأسف هذا هو الواقع الحالي، ورغم أن السينما لا تقاس بالإيرادات وإنما بجودة وقيمة العمل الفني، إلا أنه في مصر الميزان مختلف تمامًا، والمنتجون ينظرون إلى السينما باعتبارها تجارة وليست ثقافة وقوة ناعمة يبنى عليها تاريخ شعوب وأجيال قادمة، ومعظم ما عرض خلال الفترة الأخيرة من السينما أفلام هابطة فنيًا.

– وماذا لو عرض عليك المشاركة في أحد هذه الأفلام؟

• اعتذرت مؤخرًا عن عدد كبير من نوعية هذه الأفلام التجارية، لأنها تنتمي لنوعية الأفلام التي تفسد ذوق المجتمع، سواء من خلال مشاركة مدعي الفن، ولأنها تحمل إيحاءات جنسية على مستوى الحوار والصورة، كما أنني أرفض أن تكون عودتي في مثل هذه الأفلام.

– وأين أنت من نجمات جيلك؟

• كل فنان يأخذ نصيبه من عمله، وإذا كانت خطواتي السينمائية بطيئة فعلى الصعيد الدرامي أعتبر نفسي ممثلة محظوظة لوقوفي أمام كثير من النجوم، وإذا كانت نجمات جيلي تقدمن في السينما فأنا متقدمة أيضًا في الدراما، والاثنان يحققان الشهرة، بل إن التليفزيون أكثر لأنه داخل كل بيت، أما جمهور السينما محدود وله نوعية معينة.

– ماذا عن مشاريعك المستقبلية؟

• أقوم حاليًا بقراءة عدد من السيناريوهات استعدادًا للدخول في عمل درامي في رمضان المقبل، ولم أستقر حتى الآن على العمل الذي سأخوض به السباق الرمضاني القادم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث