الإلحاد يتزايد في بولندا

الإلحاد يتزايد في بولندا
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

أظهر استطلاع جديد للرأي في بولندا أجرته وكالة TNS بأن الاعتقاد المنتشر عنها بأنها قلعة للمؤمنين المتدينين في أوروبا وبلد البابا السابق يوحنا بولس الثاني سقط، حيث تبين أن 53% من سكانها يصنفون أنفسهم بالملحدين مقابل 47% منهم يصفون أنفسهم بالمؤمنين.

وكانت الكنيسة الكاثوليكية البولندية تزعم ومنذ فترة طويلة أن97% من عدد سكان بولندا البالغ 38 مليون نسمة هم كاثوليك منطلقة في هذا التقييم من أن كل شخص جرى تعميده في بولندا هو مؤمن؛ الأمر الذي يبدو أنه غير دقيق وفق نتائج هذا الاستطلاع.

وعلى خلاف الكنيسة يرى المختص الاجتماعي بأنه وفق بحث قام به شخصيا فإن عدد المؤمنين يقل عن 47%، وأن هذا الرقم مبالغ به وأن الرقم الأكثر واقعية للمؤمنين هو حوالي 30%.

ويرى هنريك دومانسكي من أكاديمية العلوم البولندية أن نتائج الاستطلاع تمثل ضربة موجعة للكنيسة الكاثوليكية التي بدأت في السنوات الأخيرة تفقد الدعم وتتراجع شعبيتها بين الناس.

وأشار إلى أن التغيير القائم في موقف الناس في بولندا ظهر أيضا من تعارض مواقف عدد كبير من الناس مع مواقف الكنيسة في قضايا حياتية مهمة، حيث أظهر استطلاع أجري قبل عامين، مثلا، أن أكثر من نصف البولنديين – وعلى خلاف الكنيسة- يؤيدون ما يسمى بالقتل الرحيم، فيما أيد 80% عمليات الإجهاض التي تعارضها الكنيسة البولندية بقوة.

ويرى مختصون اجتماعيون بولنديون أن الوقت الذي كان فيه الناس في بولندا يكتفون بسماع قول الكنيسة ردا على أسئلة معقدة بكلمة لا مضى، وأنهم يطلبون منها الآن الإجابة أيضا على سؤال:”لماذا هذه الـ لا”؟.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث