الثلوج تتسبّب في مقتل 3 أمريكيين

الثلوج تتسبّب في مقتل 3 أمريكيين

نيويورك- تساقطت الثلوج بكثافة وهبطت درجات الحرارة إلى مستويات خطيرة في شمال شرق الولايات المتحدة الجمعة، مما أودى بحياة ثلاثة أشخاص على الأقل وتسبب في إلغاء رحلات جوية وإغلاق المدارس والمكاتب الحكومية في أنحاء المنطقة.

وكانت بوسطن الأكثر تأثرا بأول عاصفة شتوية كبيرة في عام 2014، حيث وصل منسوب الثلوج إلى 45 سنتيمترا تقريبا، بينما تراكمت في بعض البلدات إلى الشمال من أكبر مدينة في نيو إنكلاند واقترب منسوبها من 60 سنتيمترا.

وتراجعت الثلوج بحلول الظهيرة في معظم أنحاء المنطقة، لكن من المتوقع أن تستمر البرودة الشديدة حتى السبت.

وقالت خدمة الأرصاد إن درجات الحرارة ستنخفض بما بين 11 و17 درجة مئوية دون معدلاتها الطبيعية، وربما تشهد بعض المناطق انخفاضا قياسيا في درجة الحرارة الجمعة.

وقال بيتر جادج المتحدث باسم هيئة إدارة الطواريء في ماساتشوستس: “سنرى على مدى الساعات الأربع والعشرين القادمة درجات حرارة لم نشهدها منذ فترة”.

وأضاف: “ستشهد أجزاء من الولاية انخفاضا في درجات الحرارة يصل إلى 20 درجة تحت الصفر”.

ووصلت البرودة الشديدة إلى أقصى الجنوب في نيو أورليانز، حيث وصلت درجات الحرارة إلى درجتين مئويتين، مما دفع المسؤولين لفتح ملاجىء الطوارىء للمشردين.

وألغيت حوالي 2076 رحلة طيران وتأجلت نحو 2083 رحلة الجمعة وفقا لموقع فلايت أوير الإلكتروني.

وفي كنتاكي، قالت الشرطة إن امرأة في الخمسين من عمرها لاقت حتفها الخميس حين فقدت السيطرة على سيارتها على طريق غطاه الجليد قرب ساوث وليامسون.

وقالت الشرطة إنها عثرت على جثة امرأة (71 عاما) هامت على وجهها في بلدة بيرون الريفية في غرب ولاية نيويورك الخميس، ولم تكن ترتدي ملابس مناسبة لهذا الانخفاض الشديد في درجة الحرارة.

وقتل عامل في فيلادلفيا بعد أن سحقت كومة من الملح الصخري الذي يستخدم في إذابة الجليد آلة كان يستخدمها.

وتمثل العاصفة أول تحد حقيقي لرئيس بلدية نيويورك الجديد بيل دي بلاسيو. وقال إن 2500 كاسحة جليد انتشرت في شوارع أكبر مدن الولايات المتحدة حتى وقت مبكر الجمعة وإن أعلى منسوب للجليد بلغ 16.5 سنتيمتر.

وقالت أنيشا جونز (26 عاما) وهي موظفة في بنك بينما كانت تتجه إلى عملها في بروكلين: “أنا واثقة أن رئيس البلدية دي بلاسيو يبذل كل ما في وسعه لكن الكثير من الشوارع لم يتم تنظيفها على الإطلاق وأنا غير راضية عن هذا”.

وفي بوسطن كان وسط البلدة شبه خال حيث استجاب الكثير من الموظفين لدعوة الحاكم ديفال باتريك لالتزام منازلهم وتفادي التحرك على الطرق التي يغطيها الجليد.

وفي واشنطن قال مكتب إدارة الموظفين لمئات الآلاف من الموظفين الاتحاديين إنهم يستطيعون العمل من منازلهم أو أخذ عطلة بسبب العاصفة.

وأغلقت الأمم المتحدة مقرها في نيويورك كما أغلقت المحاكم الاتحادية في نيويورك سيتي ونيوارك ونيوجيرزي وبوسطن، وأغلقت المدارس في معظم أنحاء المنطقة.

وأعلن حاكما نيويورك ونيوجيرزي حالة الطوارئ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث