إرم ترصد أبرز الأحداث في الأردن لعام 2013

إرم ترصد أبرز الأحداث في الأردن لعام 2013
المصدر: عمان - (خاص) من حمزة العكايلة

يمكن القول إن الأردن تمكن من تحقيق استقرار نسبي على الصعيدين السياسي والاقتصادي العام 2103، برغم تواصل الحراكات المنادية بالإصلاحات ومحاربة الفساد، وتواصل ارتفاع الأسعار.

ولعل مرد الاستقرار والهدوء الملحوظ للحراكات الشعبية التي كادت أن تتلاشى في الربع الأخير من العام الحالي، جاء نتيجة للأوضاع في مصر وعزل رئيسها محمد مرسي والتضييق والحظر على جماعة الإخوان المسلمين، الأمر الذي انعكس على إخوان الأردن بصفتهم نواة رئيسية للحراك في الأردن، كذلك فإن طول أمد الأزمة السورية أدى إلى نكوص واضح في مواصلة الإصلاحات من جهة وإصابة الحراكات الشعبية بالإحباط من جهة ثانية.

وأبرز الإنجازات التي تحققت هذا العام في الأردن تنفيذ مشاريع اقتصادية ضخمة كمشروع المطار وناقل البحرين ومياه الديسي، إلا أنه يمكن اعتبار هذا العام الأسوأ على الإعلام، حيث أغلقت صحيفة العرب اليوم وشهدت صحيفتي الرأي والدستور اعتصامات غير مسبوقة، كما تم حبس صحفيين لدى محكمة أمن الدولة.

وفي إرم نرصد (15) حدثاً شهدها الأردن وتعتبر الأبرز في هذا العام وهي:

أولاً: جرت الانتخابات النيابية لمجلس النواب السابع عشر لأول مرة بإشراف وإدارة الهيئة المستقلة للانتخاب في 23/1/213، ولم تخل من اعتراضات مرشحين واتهامات بوجود تزوير شاب العملية الإنتخابية، وقد جرت الانتخابات بمقاطعة الحراكات الشعبية وخمسة أحزاب وعلى رأسها جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، وبلغت نسبة التصويت في الانتخابات (56%).

ثانياً: كلف الملك عبد الله الثاني الدكتور عبد الله النسور بتشكيل حكومته الثانية بتاريخ 9/3/2013 بعد أن أجريت الانتخابات النيابية، وضم الفريق الوزراي لحكومة النسور التي حظيت بثقة البرلمان (19 ) وزيراً.

ثالثاً: أعلنت مجموعة المطار الدولي عن الإطلاق الرسمي لعمليات المبنى الجديد لمطار الملكة علياء الدولي بتاريخ 24/3/213 وتمت توسعة المطار بمبلغ مليار دولار.

رابعاً: انطلقت مناورات عسكرية في الأردن حملت اسم “الأسد المتأهب” بتاريخ 8/5/2013، بمشاركة سبع عشرة دولة من بينها الولايات المتحدة والسعودية وبريطانيا وفرنسا إضافة إلى الأردن، تسببت في اضطراب مع سوريا ما أدى إلى تعزيز الأردن لتواجده الععسكري مع الحدود خوفاً من هجمات كيماوية محتملة.

خامساً: توعدت أوساط قانونية وسياسية أردنية بالتصعيد ضد السفارة العراقية في عمان، عقب حادثة تعرض أحد محامي هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، للضرب المبرح مع مجموعة من أنصار حزب البعث الاشتراكي، على يد أعضاء في السفارة العراقية بعمان، خلال فعالية نظمتها السفارة بتاريخ 19/5/2013.

سادساً: دشن الملك عبدالله الثاني بتاريخ 17/7/2013 مشروع ضخ مياه الديسي إلى عمان وعدد من المحافظات بكلفة مليار دولار، والذي يعد أحد أبرز المشروعات الحيوية في إدارة مصادر المياه، ومواجهة تحديات نقص المياه وحل مشكلاتها، حيث سيرفع حصة الفرد إلى 190 لترا مقابل 145 لترا في اليوم قبل تدشينه.

سابعاً: أعلن ناشر صحيفة العرب اليوم الياس جريسات بتاريخ 17/7/2013 تعليق صدور الصحيفة لمدة شهرين، بهدف إعادة ترتيب الأوضاع الداخلية في الصحيفة.

ثامناً: أجرت الحكومة الأردنية بتاريخ 27/8/2013 الانتخابات البلدية وسط مقاطعة جماعة الإخوان المسلمين، واختير 100 رئيس بلدية و 970 عضو مجلس بلدي من أصل ما يقارب 3000 مرشح، وبلغت نسبة التصويت في الانتخابات (21%).

تاسعاً: شهد مجلس النواب الأردني بتاريخ 10/9/2013 حادثة تعد الأولى في تاريخه وربما في تاريخ البرلمانات العالمية، حين قام النائب طلال الشريف بتوجيه رصاص من سلاح كلاشنكوف على زميله النائب قصي الدميسي، ما تسبب في فصل النائب الشريف من عضوية مجلس النواب وحبسه.

عاشراً: كلف الملك عبد الله الثاني بتاريخ 25/10/2013 عبد الرؤوف برئاسة مجلس الأعيان خلفاً لطاهر المصري، الأمر الذي تسبب في توتر علاقة المصري مع القصر، إلا أن المصري عاد وأطلق تصريحات أكد فيها انتمائه للعرش وبقائه جندياً خادماً في الوطن.

حادي عشر: خرج المنتخب الأردني من التصفيات الحاسمة المؤهلة لنهائيات كأس العالم على يد منتخب الأوروغواي بعد أن خسر في عمان (5/صفر) وتعادل في مونتيفيديو بدون أهداف وذلك بتاريخ 21/11/2013.

ثاني عشر: تمكن الأردن من الفوز بمقعد العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، إثر انتخابات جرت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث صوت لصالح الأردن 178 دولة من أصل 183 دولة حضروا الجلسة وذلك بتاريخ 6/12/2013.

ثالث عشر: وقع الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل في واشنطن، اتفاق مد خط أنابيب لنقل المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت “ناقل البحرين”، بتاريخ 9/12/2013، وسط اعتراضات شعبية وسياسة لآثار بيئة محتملة، وتحقيقه لأهداف تاريخية لإسرائيل، ومن المتوقع أن تستغرق إقامة المشروع (5) سنوات بكلفة تتراوح بين 250 و400 مليون دولار، وستقوم الأنابيب بنقل نحو 100 مليون متر مكعب من المياه سنويا من البحر الأحمر إلى البحر الميت.

رابع عشر: اجتاحت الأردن عاصفة ثلجية بتاريخ 10/12/2013 عرفت بإسم (إليكسا) قادمة من روسيا، أدت إلى إرباك غير مسبوق في أركان البلاد، وأدت إلى تقطع الكهرباء، وتسببت بخسائر فادحة في مختلف القطاعات، وأثرت بنسبة (70%) على المحصول الزراعي في البلاد.

خامس عشر: أعلنت الحكومة الأردنية بتاريخ 19/12/2013 إلغاء تثبيت العمل بالتوقيت الصيفي، وذلك بعد انتقادات شعبية واسعة لتأثيراته الاجتماعية على الطلبة والموظفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث