أميركا تحاكم “إله الموت” في حزب الله

أميركا تحاكم "إله الموت" في حزب الله

أميركا تحاكم “إله الموت” في حزب الله

إرم – (خاص)

كشف مسؤولون في مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة، عن تفاصيل مذهلة في قضية وسام علوش 44 عاما، القائد السابق في حزب الله، والذي اعتقل في ولاية تكساس بعد اتهامه بعدم الكشف عن انتمائه للجماعات الإرهابية.

 

وخلال جلسة تحديد الكفالة لعلوش في سان أنطونيو الأربعاء، قال الادعاء إن مكتب التحقيقات الفدرالي عثر على وثائق زعم أن علوش زورها للحصول على تصاريح أمنية، وأنه حاول “الاختلاط” بالنساء في قاعدة “فورت سام” في هيوستن للوصول إلى المواد الحساسة.

 

ووفقا لصحيفة “ماي سان أنتونيو”، فقد اعتقل علوش الأسبوع الماضي لفشله في الكشف عن عضويته في ميليشيا أمل وحزب الله في لبنان في الثمانينيات، والكذب حول القضايا المتعلقة بزواجه من مواطنة أميركية، كما اتهم أيضا أنه كذب أثناء التقدم بطلب للحصول على وظيفة في وزارة الدفاع.

 

وقالت الصحيفة إن “فرق العمل المشتركة لمكافحة الإرهاب ذكرت في بعض التقارير أنها كانت تحقق في أمر علوش لأكثر من ثلاث سنوات، واستخدمت عميلا سريا لتسجيل محادثات سرية معه”.

 

وكشفت أيضا أن علوش كان يستخدم ثلاثة أسماء حركية على الأقل، واحدة منها تعني “إله الموت”، إذ يدعي المحققون أن علوش كان عضوا في حزب الله، ويشتبه في أنه “اشتهر بتصرفاته المجنونة والخطيرة”.

 

وقال الدعي العام مارك رومبيرغ في المحكمة إن علوش “اعترف في تسجيل أنه كان عضوا في حركة أمل، وأنه كان قائدا في حزب الله”، في حين رفضت المحكمة الإفراج عنه بكفالة، وأمرت باستمرار حبسه.

 

وقال رومبيرغ “أيضا اعترف المشتبه به بهتك عرض وقتل أسير إسرائيلي”.

 

ووفقا لمحامي الدفاع، فإن علوش يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 2002، وكان يمتلك محطة بنزين. وقبل عام 2009، ورد أنه يعمل في شركة تقدم خدمات الترجمة للجيش الأمريكي في الخارج، وأمضى عدة أشهر في العراق.

 

ويواجه علوش عقوبة تصل الى 10 أعوام في السجن إذا أدين بالكذب بشان انتمائه لحزب الله، وخمس سنوات في السجن إذا أدين بالكذب للحصول على التصريح الأمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث