هل كذب أوباما على لسان بن لادن؟

هل كذب أوباما على لسان بن لادن؟

هل كذب أوباما على لسان بن لادن؟

إرم – (خاص)

 

أثناء الحديث عن الهجمات ومدى فعاليتها، قال الرئيس الأميركي: “إنه ينبغي علينا أن نتذكر ما قاله بن لادن نفسه عن فعالية تلك الغارات”، وفق موقع تلفزيون “ذي بليز” الأميركي.

 

وأضاف أوباما “عندما اقتحم رجال الإستخبارات مجمع بن لادن السكني، وجدوا أنه كتب: نحن يمكن أن نفقد المقاتلين الإحتياطيين بسبب الضربات الجوية للعدو.. لا يمكننا محاربة الغارات الجوية بالمتفجرات”.

ولكن منتقدي أوباما يقولون إنه انتزع تلك السطور من كلام أوسع بمعنى مختلف تماما.

 

والنص الأصلي لكلام بن لادن هو قوله “في هذه الأثناء، لا نريد أن نرسل الإحتياطيين إلى الخط الأمامي، خاصة في المناطق التي يستخدم العدو فيها الضربات الجوية وحدها لمهاجمة قواتنا. لذا، فإن مقاتلي الإحتياط لن يكونوا فاعلين في مثل هذه النزاعات. في الأساس، نحن قد نفقد المقاتلين الإحتياطيين بسبب الضربات الجوية للعدو.. لا يمكننا محاربة الغارات الجوية بالمتفجرات”.

 

ويضيف بن لادن “لدينا متسع من الوقت لدراسة الوقت المناسب لبدء جهادنا ضد الأنظمة المرتدة في المنطقة …لا يزال لدينا قوة يمكننا تنظيمها وإعادة نشرها”.

 

واجتزاء كلام بن لادن في اقتباس الرئيس يعني أن أميركا تفتك باحتياطيات تنظيم القاعدة، أما عندما يشار إلى السياق الكامل، فيتبين أنهم يخططون لضمان أن لا يحدث هذا.

 

ومع ذلك، انصافا للرئيس، فمن الواضح أن تنظيم القاعدة يحاول تعديل استراتيجياته، وأن ذلك ربما يكون بسبب فعالية الطائرات بدون طيار، وفقا للموقع.

وكان “توماس جوسلن”، وهو زميل بارز في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، أول من طرح هذه القضية للضوء في منشورة ويكلي ستاندارد، وهو يزعم أنه، “على عكس ما قاله أوباما من أننا نفتك باحتياطيات تنظيم القاعدة، فالجماعة الإرهابية ببساطة نقلت بعض قواتها إلى أماكن أخرى.”

وأضاف أن “الاقتباس الانتقائي” يدل على أن “الرئيس وإدارته ترى فقط ما تريد أن تراه في الحرب ضد تنظيم القاعدة والجماعات التابعة له”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث