أقدم قصة حب في مقبرة فرعونية منذ 4400 سنة

أقدم قصة حب في مقبرة فرعونية منذ 4400 سنة
المصدر: خاص

نجح فريق من علماء الآثار في تحديد واحدة من أقدم قصص الحب في العالم، بعد كشفهم عن لوحة تصوّر مشهد غرام بين زوجين داخل مقبرة تخصهما وأبناءهما في منطقة سقارة، التابعة لمحافظة الجيزة المصرية، ويقدر عمرها بحوالى 4400 سنة.

تكشف اللوحة تحديق الزوج والزوجة في أعين بعضهما البعض، ومشاعر الحب تهيمن عليهما بصورة واضحة، وتقوم الزوجة بوضع يدها على كتف زوجها اليمنى.

ويظهر “كاهاي” في اللوحة وهو يرتدي زياً من جلد النمر ويمسك عصاً وصولجاناً، وهما رمزان للسلطة، كما كان يعتقد في مصر القديمة. فيما كانت ترتدي “ميريتيتيس” فستاناً طويلاً ضيقاً بحمالات كتف تكشف على ما يبدو أجزاءً من ثدييها.

كانت تلك المقبرة قد اكتشفت عام 1966، وتم بالفعل نشر كل تفاصيل ذلك الكشف في كتاب عام 1971، لكن تم تسجيله وتوثيقه في الأساس بصور قديمة بيضاء وسوداء.

ولفتت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إلى أن مسؤولي المركز الأسترالي لعلم المصريات التابع لجامعة “ماكواري” كشفوا الآن عن تلك اللوحة بكل ألوانها التي لا تصدق.

وأشارت “ميرال لاشين” وهي باحثة لدى جامعة ماكواري، إلى أن مقبرة “كاهاي” تعتبر مثالاً على الأهمية التي كانت تحظى بها المرأة في تلك الفترة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث