هينكس يدخل التاريخ بعد قرار اعتزاله

هينكس مدرب بايرن يدخل التاريخ بعد قرار الاعتزال في 2009

هينكس يدخل التاريخ بعد قرار اعتزاله

إرم – كان مشوار “يوب هينكس” مدرب بايرن ميونيخ على أعتاب نهايته منذ عدة أعوام لكن المدرب (68 عاماً) حقق نجاحاً كبيراً في فترته الثالثة مع النادي البافاري أمس السبت بعدما أصبح رابع مدرب فقط يفوز بكأس أوروبا لكرة القدم مع فريقين مختلفين.

 

وانضم هينكس لقائمة مكونة من “إرنست هابل” و”اوتمار هيتسفيلد” و”جوزيه مورينيو” اللذين سبق لهم التتويج بكأس اوروبا مع فريقين مختلفين وذلك بعد فوز بايرن على غريمه المحلي بروسيا دورتموند 2-1 ليضيف المدرب العجوز اللقب القاري الثاني لرصيده بعدما أحرزه مع ريال مدريد في 1998.

 

وبينما سيتولى بيب جوارديولا مدرب برشلونة السابق مسؤولية بايرن في الموسم المقبل، تمكن هينكس من قيادة الفريق للفوز بالدوري المحلي وسيكون بوسعه تحقيق ثلاثية غير مسبوقة لنادٍ الماني إذا أحرز لقب كأس ألمانيا يوم السبت المقبل.

 

وقال هينكس الذي فاز أيضاً بكأس العالم وببطولة أوروبا كلاعب مع منتخب ألمانيا خلال مشواره الحافل مع كرة القدم للصحفيين “لعبنا كرة قدم بشكل غير تقليدي خلال هذا الموسم”.

 

وأضاف المدرب الذي قاد بايرن في نهاية ثمانينات القرن الماضي وأحرز لقب الدوري مرتين كما تولى المسؤولية لخمس مباريات في 2009 بعد إقالة يورجن كلينسمان “لا أحد كان يتوقع ذلك. مشواري كان على وشك نهايته منذ أربع سنوات”.

 

وتراجع هينكس عن اعتزاله في 2009 ليساعد بايرن على التأهل لدوري أبطال اوروبا باعتباره صديق مقرب من “اولي هونيس” رئيس النادي.

 

وبدلا من العودة إلى مدينته وإلى كلبه والراحة من كرة القدم بدأ هينكس مشواراً جديداً مع باير ليفركوزن.

 

وقال هينكس “قضيت عامين ناجحين في ليفركوزن مع الفريق الأول والآن ومنذ العام الماضي بدأ مستوانا يتطور بشكل تدريجي”.

 

وتولى هينكس تدريب بايرن في 2011 خلفاً للهولندي “لويس فان جان” وقاد بايرن إلى نهائي دوري أبطال اوروبا مرتين متتاليتين.

 

وقال هينكس “طورنا الكثير من الأشياء.. لدينا روح رائعة داخل الفريق ويفهم اللاعبون بعضهم البعض بشكل رائع”.

 

وكان هينكس فكر في الرحيل عن تدريب بايرن بعد خسارة نهائي بطولة اوروبا 2012 بركلات الترجيح في ميونيخ أمام تشيلسي.

 

وقال مدرب بايرن “ربما كنت هذا العام أكثر صرامة وتركيزا في التفاصيل عن أي عام آخر. الأمر الحاسم كان تقديم اللاعبين لنسبة 100 بالمئة من مستواهم ووجود تجانس كبير بينهم”.

 

واستطاع هينكس تنفيذ سياسة التناوب على عدد كبير من اللاعبين وبشكل رائع جعله يحصل على الأداء الذي يريده رغم الإبقاء على لاعبين بارزين مثل “ارين روبن” ،الذي أحرز هدف الفوز باللقب، على مقاعد البدلاء.

وقال هينكس “من المهم أن يحافظ اللاعبون على روحهم العالية. هذا مهم لأن بعض اللاعبين يجلسون على مقاعد البدلاء ولا يشاركون.”

 

ومن غير المعروف ما ينوي هينكس فعله في الفترة المقبلة بعدما طالب المدرب ببعض الهدوء، وقال “قررت ما سأفعله الصيف الماضي بعد خسارة دوري الأبطال. في الثاني من يونيو حزيران ستعرفون قراري”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث