التفحيط يقتل مراهقاً سعودياً

التفحيط يقتل مراهقاً سعودياً

السعودية- لقي مراهق سعودي مصرعه أمس الثلاثاء نتيجة ممارسته “التفحيط” في أحد شوارع المملكة العربية السعودية بعد ارتطام سيارته بعمود إنارة.

وتعرّض الطالب في المرحلة الثانوية للحادث الذي أودى بحياته في بلدة المراح التابعة لمحافظة الأحساء شرق السعودية.

والتفحيط؛ هو قيادة السيارة بطريقة استعراضية وجنونية تعتمد على السرعة الفائقة، ويمارس بكثرة من قبل الشباب السعودي.

وتنتشر ظاهرة التفحيط في العديد من مناطق المملكة، وتغطي الصحافة السعودية بشكل شبه يومي تقريباً حوادث التفحيط التي يسقط ضحيتها العشرات سنوياً بين قتيل وجريح، وتتصدر المنطقة الشرقية (الخبر، الدمام، الظهران) مع العاصمة الرياض قائمة أكثر مناطق السعودية تفحيطاً.

وحاولت السُّلطات السعودية احتواء الظاهرة من خلال تحويلها من قضايا مرورية إلى قضايا جنائية تستوجب التجريم، لما يصاحبها من قضايا يوجب تجريمها؛ منها سرقة السيارات.

وتتراوح أعمار الفتية المفحطين بين 16-22 عاماً حيث يجد الكثير منهم في هذه الهواية الدموية فرصة لإثبات الذات بحثاً عن المتعة والتسلية.

يُذكر أن محكمة سعودية قضت بالإجماع في يونيو/حزيران 2012 بضرب عنق مفحط سعودي -معروف باسم “مطنش”- بضرب عنقه بالسيف تعزيراً لقاء تسببه بمقتل ثلاثة أشخاص أثناء تفحيطه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث