10 قواعد لا تدرسها بالمدرسة لـ بيل غيتس

10 قواعد لا تدرسها بالمدرسة لـ بيل غيتس

10 قواعد لا تدرسها بالمدرسة لـ بيل غيتس

إرم من عبدالله دقامسة

بيل غيتس، رجل أعمال ومبرمج أمريكي. وثاني أغنى رجل في العالم. أسس عام 1975 شركة مايكروسوف، وقد صنع ثروته بنفسه ويملك أكبر نصيب فردي من أسهمها المقدر 9% من الأسهم المطروحة.

 

قام غيتس مؤخراً بالقاء خطاب في مدرسة ثانوية تناول فيها 10 قواعد التي يستلزم علينا استيعابها والعمل بها بأسرع وقت، خاصة وأن هذه القواعد لايتم تلقينها في المدارس.

 

القاعدة الأولى: الحياة غير عادلة، فعود نفسك عليها.

 

القاعدة الثانية: العالم لا يهتم بحبك لذاتك… فهو ينتظر فقط إنجازاتك حتى قبل أن تهنئ نفسك.

 

القاعدة الثالثة: لن تحصل على 60.000 $ سنويا فقط بمجرد أنك تخرجت من الجامعة.

 

القاعدة الرابعة: إذا ظننت أن لديك قاس معك، فأعلم أنه ينتظرك رب عمل.

 

القاعدة الخامسة: العمل في مطعم سريع لا يحط من قيمتك، أجدادك لهم نظرة أخرى لها، فهم يسمونها: فرصة.

 

القاعدة السادسة: إذا أخطأت، فهي ليست غلطة والديك. توقف عن اللوم وتعلم من أخطائك.

 

 

القاعدة السابعة: قبل ولادتك لم يكن والداك شخصين مملين كما تظن الآن، لقد أصبحا كذلك بسبب مصاريف دراستك وارتفاع ثمن ملابسك الجميلة، والنظر إليك وأنت تكبر يوماً إثر يوم، ولذلك وقبل أن تشرع في إنقاذ و تغيير العالم و إنقاذ الغابات الاستوائية من الدمار و في حماية البيئة والتخلص من السلبية في العالم، اشرع أولاً في تنظيف دولابك الخاص،وأعد ترتيب غرفتك.

 

القاعدة الثامنة:  قد تكون مدرستك قد تخلصت من المتفوقين و الكسالى معا، إلا أنهم ما زالوا موجودين في كل مكان و في بعض المدارس تم إلغاء درجات الرسوب حيث يتم منح الطلبة أكثر من فرصة لإعطاء الإجابات الصحيحة وهي فرص لن يتمتعوا فيها عند الخروج إلى الحياة العملية، ففي بعض الأحيان لا يتم منحنا إلا فرصة واحدة فقط.

 

القاعدة التاسعة: الحياة ليست سلسلة من الفصول الدراسية المتتابعة، ولن تستطيع أن تقضي كل فصل صيف في إجازة، ولن يكون أصحاب الأعمال مثل المعلمين متفرغين فقط لمساعدتك عليك أن تساعد نفسك وأن تنجز كل أعمالك على حساب وقتك أنت.

 

القاعدة العاشرة:  الحياة التي نراها في الأفلام السينمائية و التلفاز عموماً ليست واقعية ولا حقيقة.

 

في الواقع لا يقضي الناس كل وقتهم في اللعب والإجازات والجلوس في المقاهي الفارهة، بل عليهم الذهاب إلى العمل وخطوط الإنتاج

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث