“شل” تورد الغاز لمصر بدلاً من قطر

"شل" تفوز بمناقصة توريد الغاز إلى مصر

“شل” تورد الغاز لمصر بدلاً من قطر

القاهرة – محمد عز الدين

 فازت شركة “شل” البريطانية الهولندية العالمية بمناقصة استيراد الغاز التي طرحتها الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” بعد ما استبعدت اللجنة التي شكلت من جانب وزارة البترول المصرية ملفات 3 شركات عالمية وإقليمية تم اختيارها للمفاضلة بين أنسب العروض المقدمة للحكومة المصرية كل من تحالف “قطر للغاز – القلعة” القطري المصري، وشركة المستقبل” المملوكة لبهاء الشاطر شقيق المرشح الرئاسي المستبعد، نائب مرشد جماعة الإخوان، المهندس خيرت الشاطر، من السباق النهائي للفوز بالصفقة التي تعول عليها الحكومة المصرية فى حل أزمة نقص الوقود والغاز الطبيعي اللازم لتشغيل محطات توليد الكهرباء التي تسببت فى أزمة انقطاع التيار الكهربائي عن عدة مناطق فى مصر لساعات طويلة أثارت استياء المواطنين.

 

وقال مصدر بوزارة البترول أن اللجنة المشكلة لإعداد التقرير النهائي لتقييم عروض الشركات المتقدمة لاستيراد الغاز انتهت من إعداده، طبقا للمواصفات المطلوبة، وتم إرسالها إلى مجلس الوزراء للموافقة عليها الشهر الماضي، تمهيداً لإعلان اسم الفائز.

 

وأرجعت مصادر بوزارة البترول التأخير فى إعلان اسم الفائز بمناقصة استيراد الغاز، إلى منح الحكومة نفسها مهلة من أجل تدبير الاعتمادات المالية اللازمة لعمليات الاستيراد، حيث تم الاتفاق مع وزارة المالية على تدبيرها، والانتهاء من إعداد تقرير نهائي لتقييم العروض طبقاً للمواصفات المطلوبة.

 

وقالت المصادر أن مجلس الوزراء يراجع حالياً إجراءات المناقصة وعمليات التقييم التي تمت والمعايير التي بنى الفوز عليها، ومن المقرر إعلان اسم الفائز رسمياً بعد إقرار مجلس الوزراء المناقصة، لتبدأ بعدها الشركة القابضة فى إجراءات التفاوض معها حول الجدول الزمني للاستيراد والتزامات كل طرف، مستبعداً أن يتم الاستيراد خلال فصل الصيف، على أن يتم استقبال أول شحنة غاز خلال نهاية العام الجاري.

 

وتجري مفاوضات حالية مع روسيا بشأن اتفاق يتيح لمصر معاودة شراء الغاز الطبيعي من حصص الشركات الأجنبية العاملة فى مصر، على أن تقوم الحكومة الروسية بتعويض هذه الشركات عن الكميات المشتراة، بحسب ما ذكر المهندس شريف هدارة وزير البترول.

 

وكان اتفاق إمداد مصر بالغاز القطري قد تعثر بسبب خلاف على شروط السداد، وأوضح “هدارة” أن مفاوضات استيراد الوقود من العراق مازالت مستمرة، متوقعآ الانتهاء منها خلال شهر تقريبآ بالإضافة إلى مساعي استيراد الغاز الطبيعي والنفط الخام من ليبيا.

وأكد محمود نظيم وكيل وزارة البترول أن المفاوضات مع ليبيا انتهت بنجاح وذلك لتكرير كميات من نفطها الخام في المصافي المصرية، مقابل الحصول على كميات من الوقود فى الأسبوع الأول من يونيو القادم، وأضاف نظيم أن الوزارة ستزيد إمدادات من الوقود إلى محطات الكهرباء لمواجهة مشكلة الانقطاع المتكرر للكهرباء والتي تفاقمت مؤخراً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث