فرنسا تحقق في قضية فساد ضد رفعت الأسد

فرنسا تحقق في قضية فساد ضد رفعت الأسد

باريس- قال ممثلو الادعاء في باريس، الإثنين، إنهم فتحوا تحقيقا مبدئيا فيما إذا كان عم الرئيس السوري بشار الأسد حصل على أصول بملايين الدولارات في فرنسا بطريقة غير قانونية.

 

وتقدمت منظمتان تعملان في مجال مكافحة الفساد وهما منظمة شيربا الفرنسية وفرع الشفافية الدولية في فرنسا بشكوى، الشهر الجاري، تتهمان فيها رفعت الأسد بالفساد وغسل الأموال واختلاس أموال عامة والتلاعب في أصول شركات.

 

وينظر إلى رفعت الأسد على نطاق واسع بأنه المسؤول عن سحق انتفاضة للإسلاميين عام 1982 ضد شقيقه الرئيس الراحل حافظ الأسد قتل فيها الآف الأشخاص، وانشق بعد ذلك على الحكومة السورية ويعيش حاليا في المنفى في فرنسا وإسبانيا.

 

وينفي محامي الأسد ارتكاب موكله أية مخالفات وقال: إن ممتلكاته العقارية التي تعود إلى الفترة من 1984 الى 1986 حصل عليها بطريقة قانونية وشفافة.

 

وتقدر صحيفة لو موند اليومية الأصول العقارية الأجمالية لرفعت الأسد بنحو 160 مليون يورو (216 مليون دولار).

 

وتنحصر مهمة الشرطة في التحقيق المبدئي بتحديد ما إذا كانت هناك أدلة كافية لفتح تحقيق رسمي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث