الخليج: العدوان على الأقصى

الخليج: العدوان على الأقصى

الخليج: العدوان على الأقصى

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلية تتزايد وتتكثف على المسجد الأقصى وهي كلها تسهل للمتطرفين الإسرائيليين إيجاد موطئ قدم فيه.

 

وأكدت الصحيفة أن “هذه الإجراءات القمعية والعدوانية ليست مفاجئة فهي جزء من ممارسات متواصلة لإسرائيل وهي أيضاً ليست مفاجئة لأنها تأتي في ظرف ينصرف فيه اهتمام البلدان العربية إلى مشاكلها وهمومها وفي أجواء ينشغل العالم فيه بمشاكل اقتصادية وسياسية خطرة”.

 

وتضيف الصحيفة الإماراتية أن إسرائيل تدرك تماماً أن الظرف موات لأن تتخذ إجراءات تنتهك القانون الدولي من دون أن تثير الكثير من الاحتجاجات المربكة لها .. والأخطر من ذلك أن هذه الانتهاكات تأتي في أثناء إعلان الإدارة الأمريكية عن سعيها الجاد من أجل الوصول إلى تسوية للقضية الفلسطينية قبل انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي وكأن الوصول إلى تسوية لا يعطلها قيام اسرائيل بإجراءاتها العدوانية .. ويحاول المسؤولون الإسرائيليون أن يرسلوا دخاناً مانعاً من رؤية ما يجري بالإعلان في نفس الوقت عن إجراءات رفع بعض القيود المفروضة على الفلسطينيين في قطاع غزة أو عن مشروعات في الضفة الغربية”.

 

وأكدت الصحيفة أن إسرائيل تحاول أن تقايض إجراءات تمس جوهر التسوية بأخرى هامشية وهي أصلاً ينبغي أن لا توجد في المقام الأول .. فالاستيطان الذي يفصل القدس تماماً عن الضفة الغربية والذي يفصل المدن والقرى الفلسطينية عن بعضها بعضاً والذي يقضم أجزاء من الضفة الغربية يجعل التسوية غير ممكنة .. كما أن الإجراءات التي تهود المسجد الأقصى وتلغي في النهاية السيادة الفلسطينية عليه لا يمكن بأي حال أن تسهل عملية التسوية لكن منح التراخيص للعمال الفلسطينيين للعمل داخل اسرائيل أو السماح بدخول مواد بناء إلى قطاع غزة أو تمديد ساعات العمل على المعابر ليس لها تأثير جذري على التسوية بل هي محصلة التسوية غير أن إسرائيل تحاول أن تبيع للعالم إجراءات تافهة للتغطية على أخرى مصيرية.

 

ونوهت الصحيفة في ختام افتتاحيتها إلى أن الراعي الأمريكي يرى كيف يمكن أن يؤثر على مسار التسوية التي يرعاها لكنه لا يفعل شيئا وهو موقف إما يعبر عن عجز وعدم جدية أو على موافقة مما يعني أن نظرة الراعي لشروط التسوية ومآلها لا تختلف أبدا عن موقف المحتل الإسرائيلي وهذا الوضع يتطلب من السلطة الفلسطينية وكذلك من البلدان العربية بالرغم من كل همومها موقفاً واضحاً وفاضحا للممارسات الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث