ناجح إبراهيم: حل جماعة الإخوان “معيب”

ناجح إبراهيم: حل جماعة الإخوان "معيب"

ناجح إبراهيم: حل جماعة الإخوان “معيب”

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

 

أكد ناجح إبراهيم أن الجماعة أخطأت كثيرًا، حين تحالفت في الفترة الأخيرة مع الجماعات التكفيرية والمسلحة، فهذا أضر بالجماعة وساعد خصومها على توجيه الضربات لها.

 

على الرغم من تصريحاته السابقة التي يقول فيها “أن الجماعة تركت كل هذه الخيارات السلمية، واختارت الدمار والموت، وعليهم الانسحاب، والاعتراف بالواقع السياسي الجديد قبل حصد مزيد من الموتى”.

 

وأضاف إبراهيم، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، إن حل جمعية الإخوان المسلمين سيعقّد المشكلة في مصر أكثر، وسيؤدي إلى عنف وعنف متبادل، وسيضر الجميع وليس “الإخوان” وحدهم.

 

وأكد إبراهيم ، أن احتجاز الرئيس السابق محمد مرسي “معيب”، وأن المشروع الإسلامي لا يسقط بسقوط حاكم، مضيفاً أن “مرسي لم يقرأ الواقع مبكراً، وكان يقع تحت ضغوط كثيرة من مكتب إرشاد جماعة الإخوان”.

 

واستنكر القيادي السابق بالجماعة الإسلامية إلصاق تهمة الإرهاب بـ”الإخوان”، موضحاً: “لكن الجماعة أخطأت كثيراً حين تحالفت في الفترة الأخيرة مع الجماعات التكفيرية والمسلحة، فهذا أضر بالجماعة وساعد خصومها على توجيه الضربات لها، والخسارة التي لحقت بها من جراء التحالف أكثر بكثير من المنفعة”.

 

وعاد وأكد “إبراهيم” ثانية، أن “جماعة الإخوان أخطأت بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية بما أوغر الصدور، فأخذنا كل شيء وضاع منا كل شيء”.

 

وأضاف: “مصر بعيدة عن الديمقراطية، وواقعنا يقول إن الصراع السياسي يعلو على الديمقراطية، ولا يزال أمام الشعب المصري الكثير من أجل تطبيقها، ونحن أمام شعب ثلث سكانه لا يعرفون القراءة والكتابة”.

 

وتمنى ناجح إبراهيم أن يكون للأزهر دور محايد بعيد عن الصراع السياسي، وأن يلعب دوراً تصالحياً بين جميع الأطراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث