الأسد يهاجم الغرب ويؤكد: لست قلقا

الأسد يهاجم الغرب ويؤكد: لست قلقا

الأسد يهاجم الغرب ويؤكد: لست قلقا

 

بكين ـ ندد الرئيس السوري بشار الأسد بالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لتقديمها مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي لوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت الرقابة الدولية قائلا إنهم يحاربون “عدوا وهميا”.

 

وقال الأسد في مقابلة أجرتها معه محطة التلفزيون الحكومية الصينية (سي سي تي في) في دمشق إنه لا يشعر بقلق بسبب مشروع القرار وإن الصين وروسيا “ستضمنان عدم بقاء أية حجة للقيام بعمل عسكري ضد سوريا”.

 

ونقل مقال نشر على موقع (سي سي تي في) على الانترنت عن الأسد قوله “لست قلقا. فسوريا منذ استقلالها ملتزمة بكل المعاهدات التي وقعتها. سنحترم كل شيء وافقنا على أن نفعله. والشيء الأهم هو أنني أريد أن أقول إنه بتقديمها مسودة القرار لمجلس الأمن الدولي أو بحث الولايات المتحدة وروسيا على الموافقة على الاتفاق تحاول الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فقط جعل نفسها منتصرة في حرب ضد سوريا عدوهم الوهمي”.

 

 

الأسد يحذر من عرقلة تطبيق الاتفاق

وتوصلت روسيا والولايات المتحدة إلى اتفاق على وضع مخزونات الأسد من الأسلحة الكيماوية تحت السيطرة الدولية لتفادي احتمال التعرض لضربات عسكرية أمريكية قالت واشنطن إنها ستكون عقابا للأسد على هجوم شنه بالغازات السامة الشهر الماضي.

 

وبموجب الاتفاقية الأمريكية الروسية يتعين على الأسد الكشف عن مخزوناته من الأسلحة الكيماوية في غضون أسبوع وتدميرها بحلول منتصف العام المقبل.

 

والتقى مبعوثون من الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين الخميس الماضي لليوم الثالث على التوالي لمناقشة مشروع قرار تأمل الدول الغربية بأن يجعل هذا الاتفاق ملزما قانونيا.

 

وقال الأسد في المقابلة إن مسلحين قد يعرقلون وصول مفتشي الأسلحة الكيماوية إلى المواقع التي تخزن وتصنع فيها الأسلحة .

 

وأضاف “نعرف أن هؤلاء الإرهابيين يطيعون أوامر دول أخرى وهذه الدول تدفع هؤلاء الإرهابيين لارتكاب أعمال يمكن أن تجعل الحكومة السورية مسؤولة عن عرقلة هذا الاتفاق”.

 

الأسد: لدينا كميات كبيرة من الأسلحة الكيماوية

وسئل عما إذا كانت سوريا لديها كميات كبيرة من الأسلحة الكيماوية، فقال الأسد “سوريا تصنع الأسلحة الكيماوية منذ عشرات السنين ومن ثم فمن الطبيعي أن تكون هناك كميات كبيرة في البلد. إننا دولة في حرب ولدينا أراض محتلة منذ أكثر من 40 عاما ولكن على أية حال فالجيش السوري مدرب على القتال باستخدام الأسلحة التقليدية”.

 

وقال إن الأسلحة الكيماوية مخزنة “في ظل ظروف خاصة لمنع أي إرهابي من قوى مدمرة أخرى من العبث بها وهي قوى مدمرة يمكن أن تأتي من دول أخرى، ومن ثم فليس هناك ما يدعو للقلق.الأسلحة الكيماوية في سوريا في مكان آمن مؤمن وتحت سيطرة الجيش السوري”.

 

ومن ناحية أخرى أبلغ وزير الخارجية الصيني وانغ يي الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون استعداد الصين لإرسال خبراء للمساعدة في عملية تدمير الأسلحة الكيماوية السورية وأكد أن السبيل الوحيد لحل الأزمة في سوريا هو التوصل لحل سياسي.

 

وقالت منظمة حظر الاسلحة الكيماوية السبت أن سوريا سلمت معلومات عن ترسانة أسلحتها الكيماوية ملبية أول موعد نهائي لعملية نزع السلاح.

 

 

خلافات أمريكية روسية

وتستمر الخلافات بين واشنطن وموسكو حول سوريا في التصعيد رغم اتفاق جنيف لنزع أسلحة نظام الأسد الكيمياوية. فقد اتهم وزير الخارجية الروسي أمريكا بالابتزاز، وقبل ذلك اتهمته واشنطن بالسباحة ضد التيار.

 

وتؤخر هذه الخلافات تنفيذ اتفاق نزع الكيمياوي وتزيد الضغوط على الرئيس الأمريكي باراك أوباما للقيام بالعمليات العسكرية التي أعلن سابقاً عزمه القيام بها.

 

على صعيد آخر، وفي إشارة إلى وجود اتصالات لترتيب مؤتمر جنيف-2، أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية موافقته المبدئية على المشاركة في مؤتمر جنيف-2، واشترط الائتلاف ضمان تشكيل حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات ورحيل الأسد.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث