استخدام الكومبيوتر يتطلب اتفاقا بين الأهل والأطفال

استخدام  الكومبيوتر يتطلب اتفاقا  بين الأهل والأطفال
المصدر: إرم - (خاص) من الياس توما

دعت الطبيبة النفسية التشيكية آنا باخوفا، الأهل إلى تنظيم عملية تعامل أطفالهم مع أجهزة الكومبيوتر وشبكة الأنترنت ولاسيما أثناء دخولهم إلى المدرسة الابتدائية بدلاً من حظرها، مؤكدة أن الأهل يمتلكون الكثير من الإمكانيات ولاسيما مع الأطفال الصغار للتأثير عليهم في هذا المجال.

ونصحت باخوفا الأهل بإتباع عدة خطوات ضرورية في حال شعورهم بوجود مشكلة مع الأطفال بسبب الكمبيوتر.

كما ودعت الطبيبة الأهل إلى التواصل مع الأطفال والاهتمام بشكل أكبر بعالمهم الافتراضي، والسعي بشكل دائم لتفهمهم والإنصات لهم.

ونصحت باخوفا الأهل بعمل هيكلة لوقت الأطفال بحيث يتم تخصيص وقت محدد للكومبيوتر، ووقت آخر لحل الواجبات المدرسية ووقت أخر للرياضة.

وأوصت باخوفا الأهل بأن يعقدوا اتفاقات مع أطفالهم يجري فيها تحديد طريقة استخدامهم للكومبيوتر، مشددة على ضرورة أخذ هذا الاتفاق وقواعده على محمل الجد.

ودعت الطبيبة الأهل إلى التفكير في خيارات أخرى تشجع أطفالهم، بالقيام بنشاطات أخرى مفيدة لهم، وعدم إمضاء ساعات طويلة أمام شاشات الكومبيوتر.

وأكدت باخوفا أن إمضاء وقت مفيد ولو كان قصيراً مع الأطفال هو توظيف جيد للمستقبل، لأن عدة أبحاث أكدت أن الأطفال الذين يملون بسرعة هم أقل إدمانا على الكمبيوتر.

ونصحت الطبيبة بإشراك الطفل في الألعاب الاجتماعية التي يتم لعبها في العائلة كون هذه الألعاب تكشف عن ميولهم، بالإضافة إلى أن خصومهم، هم أناس طبيعيين وليسوا افتراضيين كما في ألعاب الكومبيوتر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث