باحثون يطوّرون لقاحا ضد الأورام السرطانية

باحثون يطوّرون لقاحا ضد الأورام السرطانية
المصدر: براغ- (خاص) من إلياس توما

أعلن باحثون تشيكيون من معهد أمراض ونقل الدم في براغ عن نجاحهم في تطوير لقاح خاص يمكن له أن يوقف بف وقف نمو الأورام السرطانية على أساس العلاج المناعي مشيرين إلى أن اللقاح يتألف من حلقات صغيرة جدا من الحمض النووي التي تسمى بلازميد ومن ما يسمى بالجينات الخيالية التي تستطيع ليس فقط مهاجمة وتدمير الخلايا السرطانية وإنما أيضا المناطق المحيطة بها التي تقدم الدعم لها.

وقال رئيس الفريق الذي تولي عملية البحث في هذا المجال ميخال شماهيل إن مستقبل معالجة السرطان يكمن في المعالجة المناعية، مشيرا إلى أن المعالجة المناعية تسمح بالاستفادة من وجود مضادات جينية جديدة في الأورام السرطانية، الأمر الذي يجعل الخلايا السرطانية تتميز عن الخلايا العادية أي المعافية.

وأشار إلى أن التحصين ضد المضادات الجينية يجبر الجسم على تطوير الرد المناعي الضروري ضدها بنفسه، موضحا أن النظام المناعي في الجسم البشري يمتلك المقدرة على التعرف على الهياكل الورمية ويقتل الخلايا السرطانية وأنه بالإمكان بفضل المضادات الجينية خلق مواد مضادة وحماية الجسم.

ولفت إلى أن خطة إثارة جواب أو رد مناعي مضاد للأورام السرطانية يتم العمل عليها منذ عشرات السنين من قبل مئات الباحثين في العالم، غير أن المشكلة تكمن في أن الخلايا السرطانية غير مستقرة جينيا ولهذا تتغير وتستطيع الإفلات من التدخلات المناعية ولهذا تم تطوير ما أسماه بالجينات الخيالية التي هي بمثابة مجمعات جينية.

وأشار إلى أن التجارب تتم الآن بنجاح على الفئران وأنها غير موجعة لها، وتتم في منطقة البطن، لافتا إلى أنه لتوفير ضمان وصول اللقاح عبر الجلد إلى المستوى الأعمق كي يثير رد الفعل اللازم في نظام المناعة يتم إضافة كرات ذهبية إلى الحلقات الصغيرة جدا من الحمض النووي لتوفير الضغط اللازم في المسدس الجيني الذي يستخدم بدلا من الإبرة فتؤمنه مادة الهليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث