ممتهنات الدعارة أكثر حذرا من النساء العاديات

ممتهنات الدعارة أكثر حذرا من النساء العاديات
المصدر: إرم- (خاص) من إلياس توما

نبّه تجمع “اللذة دون أخطار” الذي يتابع صحيا واجتماعيا العاملين في قطاع الخدمات الجنسية في تشيكيا، إلى تراجع الإصابات بالأمراض الجنسية لدى العاملين في هذا القطاع مقابل، ازديادها لدى الناس العاديين.

وذكرت يانا شيديفا العاملة في هذا التجمع إن العاملين في هذا القطاع ويقدر عددهم بين 10 إلى 15 ألف شخص منهم ثلاثة آلاف في براغ، يستخدمون اختبارات الفحص السريعة للايدز التي تستطيع أن تكشف عن وجوده في الدم خلال 15 دقيقة.

وأشارت إلى أن أكثر الأمراض انتشارا بين العاملين في هذا القطاع هي مرض السفلس أو ما يعرف أيضا بالزهري، ومرض الكلاميديا أو ما يسمى بمرض الحراشف البرعمية، لافتة إلى أن الاختبارات التي أجريت خلال الفتر ة الماضية بين 3500 من العاملين في هذا القطاع، أشارت إلى تراجع الحالات المرضية في حين أن الاختبارات التي اجريت للناس العاديين أشارت إلى تنامي عدد الإصابات بالأمراض الجنسية، لا سيما الإيدز.

وأوضحت إن العاملين في قطاع الخدمات الجنسية يدركون مخاطر هذه الأمراض، لذلك ينتبهون منها ويلتزمون بالإجراءات الوقائية في حين يستهتر الكثير من الناس العاديين بهذه الأمراض، مشيرة إلى أنه خلال شهر آب فقط، سجلت إصابة واحدة بمرض الكلاميديا لدى العاملين في قطاع الخدمات الجنسية مقابل 30 إصابة لدى الناس العاديين.

وأشارت إلى أن النساء أكثر حرصا على الوقاية من هذه الأمراض بدليل، تسجيل 1690 إصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة الإيدز لدى الرجال مقابل إصابة 349 امرأة في عموم تشيكيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث