الإيدز يهدد إيران أكثر من التضخم الاقتصادي

الإيدز يهدد إيران أكثر من التضخم الاقتصادي

طهران – (خاص) إرم

نقلت صحيفة المواطن الإيرانية “همشهري” عن وزير الصحة حسن هاشمي قوله خلال الاحتفال بيوم العالمي للإيدز: “ارتفاع حالات الإصابة بالإيدز أسرع من ارتفاع أسعار المساكن”، مشيراً إلى أن 40% من حالات الإصابة بالإيدز في صفوف الأطفال والعدد آخذ في الارتفاع.

ودعا الوزير الإيراني الحكومات والمنظمات غير الحكومية إلى معالجة المصابين بمرض الإيدز، حاثاً في الوقت ذاته على ضرورة تظافر الجهود الدولية لمنع انتشار هذا المرض الخطير، لافتاً إلى أن من أسباب انتشار مرض الإيدز في البلاد سببه “المعلومات الخاطئة التي تعطى للمواطنين عن هذا المرض، والتي أدت إلى مضاعفة عدد المصابين خلال عشرة سنين الماضية”.

بدوره حذر نائب وزير الصحة رسول خضري في هذا المؤتمر مما وصفه بـالانفجار الخطير الذي يهدد البلاد عبر مرض الإيدز المستفحل، مشيراً إلى أن الإصابة بالإيدز بسبب حالات الحقن وتناول المخدرات أكثر خطورة من الإصابة التي تكون عبر الحالات الجنسية.

وقال خضري لوكالة تسنيم: “حالات الإصابة بهذا المرض لمتعاطي المخدرات آخذ في الازدياد”، داعياً البرلمان إلى ضرورة العمل الجاد لمكافحة هذه الحالات التي بدأت تستشري في المجتمع.

من جانب آخر، قال عضو هيئة التدريس المعدية من جامعة طهران للعلوم الطبية الدكتور حامد العمادي لوكالة مهر للأنباء: “في العام الماضي كانت نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة 33% هي عبر الاتصال الجنسي، أما قبل عشرة أعوام فكانت النسبة 10%، فزيادة النسبة يهدد بتفكك الأسرة”.

وخلص العمادي في حديثه إلى أن الوضع الحالي سيء جداً من السنوات السابقة، ومرض الإيدز خطر قابل الانفجار في كل حين.

النساء الأكثر إصابة بالإيدز

وعن حالات الإصابة بين الرجال والنساء، قال رئيس شعبة مكافة الأمراض في وزارة الصحة الإيرانية عباس صداقت: “النساء الأكثر إصابة بمرض الإيدز وذلك يأتي عبر العلاقات الجنسية”.

وعرض إحصائيات تعود لعشر سنوات ماضية حيث كانت حالات الإصابة في صفوف الرجال أكثر من النساء، حيث تم رصد 27000 حالة كانت حصة الرجال 89% بينما 11% للنساء، أما الإحصائيات التي تم رصدها منذ بداية العام الحالي وحتى الآن فقد كانت النتيجة مغايرة فقد أظهرت إصابة النساء بنسبة 67 % بينما الرجال بنسبة 33%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث