المغرب تعاني من نقص الدم

المغرب تعاني من نقص الدم
المصدر: الدار البيضاء- من وداد الرنامي

تعاني مراكز تحاقن الدم في المغرب من نقص حاد، يكاد لا يغطي حاجيات المرضى، من هذه المادة الحيوية، ما دفع المركز المغربي لتحاقن الدم إلى الاستغاثة بالمغاربة من أجل التبرع.

وأكد الدكتور محمد بنعجيبة مدير المركز للصحافة أن: “المخزون وصل في بعض المراكز إلى مستويات مقلقة. ما يجعل الحاجة إلى تبرعات المغاربة ملحة، خاصة أن مدة صلاحية الصفائح الدموية 5 أيام”.

ويمنع القانون المغربي استيراد هذه المادة من الخارج رغم أهميتها، لذا يتم تدبير المخزون على المستوى المحلي، حيث يمكن للمراكز التي تعاني من نقص، كالمدن الكبرى، أن تلجا إلى مثيلاتها في مختلف مناطق المغرب.

وتعرف مراكز تحاقن الدم المغربية فترات حرجة خلال السنة، كشهر أغسطس وشهر رمضان والإجازات المدرسية، إذ تتراجع نسبة التبرعات، لذا يقوم المركز الوطني بإطلاق حملات للتبرع مباشرة قبل هذه الفترات.

وكان الفنانون المغاربة أول المستجيبين للاستغاثة الأخيرة، حيث أطلقوا “تحدي الثلج” على الطريقة المغربية.

وأكد الدكتور بنعجيبة أن العديد من المغاربة لم يتأخروا عن النداء: “نعم هناك إقبال نوعي يعرفه المركز، ونلاحظ أن هنالك مواطنين قدموا إلى الرباط من مناطق بعيدة ، كما نلاحظ طوابير طويلة للناس وهي تنتظر دورها للتبرع بالدم، وأحيانا هناك من يأتي في السابعة صباحا، ويظل حتى منتصف اليوم ليتبرع بدمه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث