حقائق نجهلها عن الحر والبرد

حقائق نجهلها عن الحر والبرد
المصدر: إرم - من محمود صبري

كشفت دراسة بريطانية حديثة نشرت نتائجها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية العديد من الأشياء التي يجهلها الكثيرون عن درجات حرارة الجو وفوائدها بالنسبة لجسم الإنسان، وكانت النتائج مذهلة.

أظهرت الدراسة أن الحرارة الشديدة والبرودة الشديدة مفيدة جداً لجسم الإنسان، وخلصت للنتائج التالية:

درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية 37c هي مجرد أسطورة

كشفت الدراسة أن القول الشائع بأن درجة حرارة الإنسان هو 37 درجة مآله الدكتور كارل وندرليتش وهو عالم ألماني في القرن الـ 19 والذي خلص إلى تلك النتيجة بعد فحص آلاف المرضى، إلا أن إعادة التقدير الأمريكي لتلك النتائج للعام 1992 أكد أن الدرجة الطبيعية الأدق هي 36.8c.

وأشارت إلى أن بعض الاختلافات الطفيفة يمكن أن تشكل قاعدة تحدد أشياء مثل خصوبة المرأة، كما أن درجة حرارة الجسم تتغير إلى حد كبير بنسبة (1f (0.6c) على مدار اليوم.

وأضافت أن الإنسان عادة ما يستيقظ في درجة حرارة معتدلة لأن جسمه استراح، وعندما يبدأ الأنشطة اليومية، تبدأ درجة الحرارة في الارتفاع، كما أن كبار السن غالبا ما تكون أجسامهم أكثر برودة عن المتوسط​​، وعندما يمرضون مع وجود عدوى قد لا تصل أجسامهم إلى درجات حرارة الحمى الطبيعية.

عندما تصاب بالحمى فهذا جيد لك

على عكس الاعتقاد السائد بأن الحمى سيئة للجسم وفي بعض الحالات المتطرفة قد تؤدي إلى دمار المخ والموت المحقق، اكتشف العلماء أن الإصابة بالحمى تساعد في وقاية أجسادنا وتقوي المناعة وتقضي على الفيروسات في الجسم.

الشعور بالبرودة يقلل الوزن

كشفت الدراسة أن شعور الإنسان بالبرودة يقلل من الوزن، حيث يحرق الجسم الكثير من السعرات الحرارية في محاولة تدفئة الجسم، ومن ثم يفقد الجسم الكثير من وزنه.

برودة الجسم قد تطيل العمر

أفادت دراسة عمرية نشرتها مجلة جورنال ساينس في عام 2002 بأن الرجال الذين يتمتعون بدرجة حرارة جسم باردة يعيشون أكبر من الرجال الذين درجة حرارة جسمهم مرتفعة.

وأوعزت الدراسة ذلك إلى أن درجة حرارة الجسم المرتفعةقد تنتج إشعاعات ضارة تدمر خلايا الجسم وتتسبب في الهرم المبكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث