هل يهدد “الميلانوما” عقار الفياجرا؟

هل يهدد “الميلانوما” عقار الفياجرا؟

واشنطن – كشفت دراسة أولية أشرف عليها باحثون في جامعة براون الأمريكية مؤخراً أن عقار الفياجرا الذي يعالج الضعف الجنسي للرجال ومشاكل الانتصاب يتسبب في الإصابة بسرطان الجلد.

وشملت الدراسة 26 ألف شخص من أمريكا والصين، يبلغ متوسط أعمارهم 65 سنة، وأثبتت أن الرجال الذين تناولوا عقار الفياجرا ارتفعت فرص إصابتهم بمرض الميلانوما 84% مقارنة بالذين لم يتناولوا هذا العقار.

وقال الباحثون إن عقار الفياجرا بجانب دوره في علاج الضعف الجنسي فإنه يمتلك آلية التأثير على الجينات التي تحفز سرطان الجلد ليصبح أكثر انتشاراً وعدوانية على جسم الإنسان.

إلا أن الباحثين أشاروا إلى أن هذه النتائج ليست مدعاة للقلق حتى يكف متناول هذا العقار عن استخدامه لأن الدراسة غير مؤكدة.

وتقول أخصائية الأمراض الجلدية الدكتورة أغادير الجمال: “إن هذه الدراسة ما هي إلا دراسة أولية غير مؤكدة ونحن في انتظار دراسات أخرى تؤكد هذه الدراسة ولم نتابع أي دراسات سابقة قالت إن الفياجرا مسببة لهذا السرطان”.

أما أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية الدكتور محمد رجب يقول: “إن الدراسة تضع أشياء بعيدة كل البعد عن بعضها البعض لذا فهي دراسة غير واقعية، ويمكن الإصابة بسرطان الجلد من خلال ثلاثة أسباب وهي عن طريق أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة والتي تسبب مرض الميلانوما، ووجود فطريات على الجسم، وكثرة التدخين”.

ويضيف رجب: “العينة التي أجريت عليها الأبحاث هم من كبار السن متوسط أعمارهم 65 سنة وهذا يجعلنا لا نأخذ بها فهم كبار في السن من المتوقع أن يصابوا بكل أنواع السرطان”.

ويؤكد أن خلال عمله كطبيب في ذات التخصص لم يأت إليه مريض أصيب بسرطان الجلد بسبب تناولة الفياجرا، ويشير أن الميلانوما يكون تأثيره منذ الولادة فالإنزيمات تساعد على ظهور الميلانوما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث