مرحلة ما قبل السكري مرض أيضا

مرحلة ما قبل السكري مرض أيضا
المصدر: براغ- (خاص) من إلياس توما

أكد رئيس الأطباء في العيادة الداخلية الثالثة في مشفى فينوهرادي الجامعي في براغ، بيتر سوخاردا، أن الزمن الذي كان الطبيب يقول فيه للمريض في وضع ما قبل السكري “أنت ليس لديك سكري وليس من الضروري فعل أي شيء وراجعني مرة كل عام أو عامين” ولى.

وأشار سوخاردا إلى أن مرحلة ما قبل السكري تعتبر الآن مرضا يتوجب علاجها بشكل مكثف.

وقال في دراسة له، إن مرحلة ما قبل السكري تحمل للجسم الأخطار نفسها بالنسبة لشرايين القلب، أما بالنسبة لخطر نشوء الأورام، فهي أقل بقليل من حالة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وأشار إلى أن تغيير العادات الغذائية واتباع نظام صحي حياتي، يمكن أن يساهم بشكل بارز في مساعدة الناس الذين يتواجدون في مرحلة ما قبل السكري “أي المرحلة التي لم يتطور فيها الوضع إلى حالة مرضية”، مشيرا إلى أن الأطباء يعتبرون أن هذا الوضع ينشأ عندما تكون نسبة السكر ما بين 5.6 ــ 6.9 ميمول / ليتر و نسبة الهيموغلوبين السكري ما بين 38ــ47 ممول / مول.

وأكد أن إجراءات الوقاية من السكري عديدة، أهمها ممارسة الحركة والعمل بإجراءات الحمية، إضافة إلى إمكانية استخدام الأدوية، أما الشرط الأساسي لتحقيق النجاح فيكمن في التعامل النشط ولاسيما في مجال الحركة البدنية والعادات الغذائية الصحية .

ونبه إلى أن كل شخص -تقريبا- عندما يعلم بأنه مصاب بالسكري يكون رد فعله بالقول ” كيف حصل ذلك وأنا لا أتناول الحلويات” مشيرا إلى أنه وفق هذا المنطق فإن العديد من الناس يعتقدون أن أفضل طريقة للوقاية من السكري تكمن في تجنب تناول الحلويات.

وأكد أن هذا الأمر هو وهم لأنه من ناحية الحمية فإن أكثر الأنواع الغذائية التي تؤدي إلى الإصابة بالسكري هي المقددات والطعام السريع واللحم المطحون، في حين أن مخاطر الإصابة بالمرض تتراجع عند تناول الزيوت النباتية والقهوة والجوز.

ونبه أيضا، إلى أن الكثير من الناس يعتقدون أن القهوة مضرة، مع أن العديد من الأبحاث العلمية الجادة أكدت أن القهوة تخفض الإصابة بالسكري والأورام السرطانية، ولوحظ بأن الشخص المصاب بالسكري يتراجع لديه السكر بشكل ملموس عند تناوله عدة قطع من الجوز بعد الطعام .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث