أطباء مصر يواصلون إضرابهم

أطباء مصر يواصلون إضرابهم
المصدر: القاهرة - (خاص) من علاء الدين حافظ

تصاعدت أزمة الأطباء مع الحكومة المصرية، حيث عبر الأطباء عن رفضهم للحوافز الأخيرة التي أقرتها الحكومة، وتمسكهم بمطالبهم بتطبيق “الكادر” ، ورفض الأطباء الجهود التي بذلها وزير الصحه الدكتور خالد العدوي على مدار اليومين الماضيين لانهاء اضرابهم الذي دخل يومه الخامس .

ورصدت “إرم” خلال جولة لها على عدد من المستشفيات الحكومية بالقاهرة إغلاق مستشفى أم المصريين بالجيزة أبوابها في وجه المرضى، ما تسبب في نشوب اشتباكات بين المرضى والأطباء، قام على أثرها الأهالي بتحرير محاضر ضد الأطباء بقسم شرطة الجيزة، فيما أعتدى بعض المراجعين على اطباء مستشفى إمبابة العام.

وتصاعدت الأزمة بإنتهاء إجتماع اللجنة العامة لإضراب، مع اللجنة المشكلة من وزارة الصحة لإحتواء الأزمة دون التوصل لحلول، لتمسك الأطباء بتطبيق الكادر الخاص بهم، ورفضهم تعليق الإضراب لمنح الفرصة للحكومة لدراسة الأمر.

عدوى الإضراب انتقلت للصيادلة، الذين شاركوا الأطباء إضرابهم، إذ تبين عدم وجود سوى صيدلانية واحدة بصيدلية التأمين الصحي بمستشفى 6 أكتوبر بالدقي حيث يعتبر اكبر مستشفيات التامين الصحي الا انه لا يوجد به سوى 3 او 4 صيادلة، وباقي العاملين بالصيدليات كيميائيين.

وقالت دكتورة هبة محمد، صيدلانية بمستشفى بولاق الدكرور، ان الإضراب حتى الأن يقتصر على صيدليات العيادات الخارجية، اما الطوارئ، والرعاية المركزة فلم يدخلوا في الإضراب لأن حالات المرضى لن تتحمل الإضراب .

من جهته قال الدكتور عبدالله زين العابدين، امين عام نقابة الصيادلة، إنهم متواصلون في الإضراب لحين الإستجابة لكافة مطالبهم، المتمثلة في انشاء هيئة عامة عليا للدواء لحماية سوق الدواء والسيطرة عليه، وقانون كادر مهني مالي للصيادلة، وزيادة هامش ربح الصيدلي في الأدوية والذي لم يتحرك من عام 1984، وتطبيق الأسم العلمي في كتابة الدواء والذي تعترض عليه شركات الأدوية .

وأكد زين العابدين ان الجمعية العمومية هي اعلى سلطة بالنقابة وقراراتها ملزمة للجميع ولايمكن لأي صيدلي مخالفاتها او عدم تنفيذ قراراتها، ومن يخالف ذلك يعرض نفسه للمساءلة ويحول للجنة تأديب وهي التي تقرر العقوبة الواقعة عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث